المقالات

تبقى الحلول عقيمة والامنيات معطلة..!


مازن الولائي ||

 

    عند مراقبة الساحة السياسية منذ ما قبل الإحتلال الأمريكي ٢٠٠٣م والى هذه اللحظة ونحن نقبع في ذات منطقة البؤس، والاقتتال، والصراع، والكيد، والتزلف للاعداء، وتشظي بني الجلدة! بل وجدت جبهات للاقتتال بينهم! إلى سوء الإقتصاد، والحالة المعيشية، وكثرة البطالة، وشلل الكثير من الشباب من تأمين حياة كريمة أو فتح أسرة كما هي الفطرة التي يقف أمامها ألف شيطان وأبليس يعرقلها!!!

وغير ذلك الكثير لو دققنا بصورة إحصائية، كل ذلك هو مهاترات دنيوية لا تقترب من هدف السماء ولا الرحلة الشاقة لدولة من الأنبياء والمرسلين والمعصومين عليهم السلام ودماء لو جمعت لكانت بحر متلاطم! كل ذلك بسبب ترك التكليف وخرق ناموس الأهداف العليا والعقائدية، خاصة بعد أن جربنا طبقات كثيرة من المجتمع العراقي وتبين أنها خارج أسوار التقوى التي تحقق مطالب التمهيد ولو بنسبة معتد بها! لكن لم يحصل شيء ولن يحصل ما دامت الرقاب مشرئبة نحو الدنيا وزخرفها، والغربال دقيق في انتقاء من يبقى على ظهره مهما كانت قوة الهزة والاختبار!

وهنا يقول السيد الخميني العزيز 《 ثبت بالشرع والعقل أن ما كان ضروريا أيام الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وفي عهد الإمام امير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام من وجود الحكومة والإدارة، لا يزال ضروريا إلى يومنا هذا 》طبعا وهنا يقصد "الحكومة الإسلامية" وليس غيرها لأنها الوحيدة التي بيدها الحل، ومن هنا إنتظار المؤمنين لقيادة ولي العصر أرواحنا لتراب مقدمه الفداء ومن هنا وقوف أصحاب البصيرة وأن ندروا مع دولة الفقيه الممهدة. فلا عشم ولا تفائل بمن يعتبر الوجود الأمريكي وجودا طبيعيا أو صديق!!!

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

 

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ضياء عبد الرضا طاهر : نعم مسرور ابعاد الحلبوسي كان خاطئا حسب الدستور العراقي وانا ارشح السفيره الامريكيه أو السفير البريطاني بمنصب ...
الموضوع :
مسرور بارزاني يدافع عن المزور والمطبع : توقيت عزل الحلبوسي من منصبه كان خاطئا ويدعو الى عدم مساندة فلسطين
د. محمد سامى : تشرفت بالخدمة الطبية لأهالى قرية الهدام بالوحدة الصحية بها منذ ٤١ عاما كطبيب عام ، ودعانى الشوق ...
الموضوع :
المباشرة بانشاء مركز صحي في ميسان
ابو عباس : ها اشو طلع سلاح وملشيات صدعتو روسنا الشيعه عدهم ملشيات وسلاح منفلت طلعه الشمس على الحرامي ...
الموضوع :
الانبار.. تحذيرات من تفشي ظاهرة السلاح المنفلت خلال تظاهرات انصار الحلبوسي
ابو عباس : لعنت الله عليم وعلى العلام المجور من الغرب والعراب للهم انتقم من امريكا والكيان الصهيوني ...
الموضوع :
تلفزيون فلسطين: الجيش الإسرائيلي يتباهى بمساعدة مسن في غزة ثم يعدمه رميا بالرصاص
uutr##$%^& : تحالف العزم يضم قيادات كانت ضمن الشخصيات التي اثارت موجة الفتن التي دارت عام 2013 وانتهت بدخول ...
الموضوع :
العزم الأوفر حظاً.. 6 مرشحين لخلافة الحلبوسي في رئاسة البرلمان
Hala Bag : السفير الصيني و قبله السفير الياباني يتطلعون للدخول بقوة الى سوق العراق من خلال الاستثمارات و المشاريع ...
الموضوع :
رئيس هيئة النزاهة يشدد خلال استقباله السفير الصيني على ضرورة توفير البيئة الآمنة للاستثمار
جبارعبدالزهرة العبودي : وسائل اعلام المية وعربية قالت ان 5000 جندي امريكي دخلوا معركة غزة بكامل اسلحيهم وتجهيزاتهم العسكرية الى ...
الموضوع :
مستشار سابق للبنتاغون يصف ما حصل مع بلينكن في العراق بأنه "عار حقيقي"
اللهم عجل لوليك بالفرج مزمجرا فاتحا للمسجد الاقصى المبارك اللهم اميين : حم عسق حم لا ينصرون ...
الموضوع :
ما هي علاقة فلسطين وفتح القدس بظهور الامام المهدي المنتظر عليه السلام؟  
محمد الحسن : لم اقرء لكاتب شجاع ولا تؤخذه بقول الحق لومة لائم كما قرات للكاتب رياض سعد ولعل صراخ ...
الموضوع :
ردا على هذيان وهلوسة المدعو علي الوزني (1)
الفقير لله ولرسوله وال بيت الرسول الاطهار : بني امية أبناء الكفر الزنا والعهر والخنا الملاعين ... جدهم امية الصبي الرومي المملوك الذي كان يدعى... ...
الموضوع :
بنو أمية وبنو صهيون من رحم واحد..!
فيسبوك