المقالات

منازلة التبيين..!


 

ازهار ال عبد الرسول ||

 

سَنّ الله سبحانه وتعالى سنن كونية، فأرسل ١٢٠ الف نبي من آدم إلى الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله) ونصب لكل نبي أوصياء قد أختارهم الله وأصطفاهم لنفسه، لعدة غايات، منها التبيين، وهو من اهم وظائف النبي والوصي التي تناط بهم قال سبحانه:

«وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ»

وكلمة التبيين تعني البيان والإيضاح، تبيين وجه السداد؛ وتبين وجه الصواب.

وهو إسلوب تاريخي إسلامي أُستعمل ليُبيين ويوضح الحقائق التي خُفيت عن الناس، بهدف إضلالهم والسيطرة عليهم.

لهذا إن مسألة التبيين هي إحدى الاستراتيجيات الأساسية في محاربة الفكر التضليلي ومنازلة الحرب الناعمة، والتي من أهم أهدافها الأساسية هي تغيير القناعات؛ وقبول الأراء المتطرفة؛ وصناعة العملاء؛ والأصابة بالأحباط لدى الشريحة الشبابية.

فقد وضح المرشد الإيراني ورسم خريطة طريق لجهاد التبيين عبر أحد خطاباته:

"بالتأكيد لن تنجح أي فكرة ولا فكر متقن في الإنتشار ولن يجري الاعتقاد بها لدى العموم، بدون التبيين والتبيين البليغ".

لذا وجب على العلماء والمتحدثين والخطباء؛ وكذلك الأساتذة في المدارس والجامعات، أن يشمروا عن سواعدهم السُمر في جهادهم  لتبيان العقيدة الحقة، والحقائق الاسلامية السامية التي ما أن طبقت، ملأت الكون سلاما، ويبينوا كيف استطاع الإعلام المضلل من استغلال الشباب وأغوائهم وزجهم في تنظيمات كان نتاجها القاعدة والنصرة وداعش.

فأن التواصل المباشر مع الناس له سحر وبيان، واهداف جمة نعرف من خلالها مواطن القوة والضعف، لدى ذلك المجتمع.

في اثناء ذلك نستطيع ان نضع ونرسم خطة لمعالجة الخلل، ومواجهة الماكنة الأعلامية المضللة.

من استثمار المناسبات الدينية وضرب الامثلة، وما حدث في حرب صفين، ومرافقة عقيلة الطالبين للامام الحسين (صلوات الله وسلامه عليه) لتبين وتوضح الاهداف السامية لثورته المعطاء.

 فلجهاد التبيين دور مهم لا يقل عن الجهاد العسكري، وهنا تكمن أهمية الشخصيات الفكرية الجهادية ذات البصيرة؛ المستنيرة بفكر اهل البيت( عليهم السلام ) التي تستمد قوتها من  قيادة حكيمة موحدة، تستنهض الامة من السبات وتقويم أركانها.

 

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك