المقالات

الروح وحربها مع الوجود الاربعة


علي الخالدي ||

 

        الروح معجزة من معاجز الله سبحانه وتعالى ، و آية من آياته الكبرى في أنفسنا،ومن علائم  الخير في ارضه، التي فشلت ادق المجسات البشرية في تصويرها، وعجزت فلاسفة الارض في شرحها وقص الروايات فيها .

   بعيداً عن الفلسفة والسرد المركب، والاسترسال المطول  وعقدة المصطلحات، و تشويش المعاني ،نبدأ بقوله تعالى : ( ونفس وما سواها * فألهمها فجورها وتقواها)،{ الشمس - الآية 8} ، من الآية الكريمة يظهر ان الروح مخيرة في نوع القوى واستخدامتها،فالروح لها ثلاثة أسماء : نفس وقلب وعقل، اي ان الروح(هي النفس وذاتها العقل ونفسها القلب ) ، و كل اسم تعرف به، حسب الحدث الذي تمر فيه.

ولتوضيح ذلك عرفت الروح انها مكون ملكوتي، وحينما نزل إلى الارض اراد ما يساعده على الحركة، فاختار جسد الانسان، ليكون آله تمكنه في العمل ، كما ان لها اربع قوى او سمهم اربع جنود، يتصارعون فيما بينهم، ليظفر في النهاية واحد منهم بغلبة  البقية، للفوز بقيادة الروح، فتصبح القوى المنتصرة هويتها وقالبها الباطني ،وملكته التي ستاخذه إلى الجنة او النار، واول تلك القوى هي العقلية ، وتعني الحكمة والتفكر والتدبر، وتحاول السير بسراط مستقيم دون انحراف عن النقطة الثابتة ، وتعمل جاهدة للسيطرة على بقية القوى الثلاث، وتسخيرها لمصلحتها، وتعتبر القوى الوحيدة في مواجهة وصراع واقتتال دائم مع القوى الثلاث المتحدة تجاهها والنافرة منها ،وهي قوى جاذبة نحو الفضيلة ، وتعمل صدمات ونوبات ايقاظ لنفس الإنسان،اذا ما تعرض للغيبوبة نتيجة لخروجها من تحت سيطرة القوى العاقلة ، تعود به للتوبة والاستغفار ، و وتسمى (بالنفس اللوامة) .

   وتجدر بالاشاره ان القوى الثلاث المتبقية ، هي قوى سالبة عكسية الاتجاه، لا تلتقي مع العاقلة في اي نقطة ، فالقوة الشهوية وتسمى بالقوة الحيوانية او البهيمة ، فهي لا تعرف غير الملذات، والشراهة في الاكل والنكاح، وكذلك الكسل والنوم، وتحمل صورة البهائم والانعام ،أما  القوة السبعية فيمكن توصيفها بالمخالب، اي جارحة، قاتلة، واحشة،جارمة، لا تعرف غير التدمير و التخريب ، وافضل توصيف لها، صورة الضبع و الذئب والكلب .

   وفي نفس الصدد فالقوة الوهمية توصف انها اقذر تلك القوى الثلاث، واقبحها واخسها وارذل الصفات فيها ، وتسمى بالشيطانية وتحمل الصورة الخنزيرية ، همها وضع المؤامرات، وشبك كل ماهو سيء من خيوط الشر، و اسناد القصص والخواطر و الاوهام والخيال، وصولا بصاحبها  لادنى دركات الرذيلة، وهي قوى نافرة بعيدا عن اللب (العقل ) ، وتسمى( بالنفس الأمارة) .

استناداً لما سبق فالقوة النشطة ، هي من تعطي الصورة الحقيقية للإنسان وانطباعاته الناتجة عن امتلاكه تلك القوى ،اي ان سيطرة القوة الوهمية يكون المرء باطنه شيطانياً وصورته الخنزير، وإذا  احتوته افاعل واجرام السبعية يكون صاحبها وحشاً وصورته الضبع او الكلب، واذا سيطرة القوة العقلية يكون بهيئة الملاك، لذلك تجد ان العاقلة، تعمل على ترويض القوة السبعية، فبدل التدمير تستخدمها في البناء والدفاع، والقوة البهيمة او الشهوية بدل الإفراط و التفريط بالشهوات، تستخدمها بالزواج الشرعي وبتطوير النسل، وكذلك منع الشيطانية و تحجيم عملها .

 يظهر من كل ما تقدم ان صاحب الروح الملائكية ،وحامل هوية الإنسان الذي حمله الله تعالى الامانة، هو من يستخدم القوى العاقلة بالطريق المستقيم ، ويتدبر في الشريعة قب المضي بأي عمل، قال تعالى (انا هديناه النجدين اما شاكراً  واما كفورا)سورة الإنسان الآية 3 .

 

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك