المقالات

مستقبل الدولة الكردية


رسول حسن نجم ||

 

 عندما قسمت الدول الكبرى الشرق الى دويلات ومنها الدول العربية في الاتفاقية المعروفة بسايكس بيكو ، كان هدفها ان لاتقوم دولة كبرى على أساس قومي او ديني ، لأسباب كثيرة ، من ضمنها ان مثل هكذا دولة اذا قامت ستكون قوية ومتماسكة الى درجة معتد بها ، مما يشكل خطرا على مصالح الدول الكبرى المبنية على سياسة فرّق تسُد وعلى السرقة والاستحواذ بالقوة على خيرات تلك الدول ، من خلال اطار سياسي ودبلوماسي وهمي ، يضفي الطابع السيادي على الدول المشكّلة ، واختارت لها عوائل عميلة تأتمر بأمرها وتنتهي بنهيها ، وزجرها اذا مااقتضى الامر ذلك بصورة سرية (خلف الكواليس).

وتكشفت هذه الدونية ورفعت الكواليس الى العلن لتلك العوائل الحاكمة اكثر فأكثر عند مجيء ترامب للسلطة الذي كشف بصراحة متناهية عن نظرة الولايات المتحدة الى هذه الدول حينما وصف الدولة الوهابية ( التي أرادوها ان تكون قائدة لباقي القطيع) بالبقرة الحلوب وانها لن تصمد اسبوعين اذا مارفع الحماية الامريكية عنها ، في صمت اعلامي عربي لهذه الإهانات الرسمية ، والتي تعبر عن واقع ماوصل اليه الحكام العرب من ذل وخزي وهوان ، لاسيما تطبيعهم العلني وبلا ادنى خجل أو حياء مع الكيان الصهيوني ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله ( توشك أن تتداعى عليكم الامم تداعي الأكَلة على قصعتها).

 في اتفاقية سايكس بيكو لم يكن الاكراد بمنأى عنها ، حيث لم يُعطوهم دولتهم القومية الكردية التي كانوا ومازالوا يحلمون بها ، بل وزعوهم على الدول الأربع ايران ، تركيا ، سوريا ، والعراق لسببين الاول لكي تقوم هذه الدول مقامهم اذا ماحاولوا الانفصال في اي دولة من هذه الدول الأربع للاتحاد مع باقي الاكراد في المنطقة ، أما السبب الثاني فهو لجعلهم عوامل ضغط على هذه الدول اذا مااقتضت الضرورة ذلك ، وهذا مانشهده اليوم في الضغط على الجمهورية الإسلامية الايرانية لإثارة المشاكل فيها.

لعبت العلاقات الكردية مع اسرائيل وأمريكا منذ عقود دورا مهما في  انفصال أكراد العراق باقليم شبه مستقل عام ١٩٩١ مستغلين الإنتفاضة الشعبانية في جنوب العراق ، والاقليم ضمن المخطط الامريكي الاسرائيلي للمنطقة ، وما الاستفتاء الكردي الأخير في الانفصال عن العراق الا نتيجة متسرعة وغير محسوبة بتلقيهم ضوء أخضر اسرائيلي جوبه بضوء احمر أمريكي لحلم الدولة الكردية الذي كان وسيبقى يراود القادة الكرد ، والذي لم ولن يحقق للشعب الكردي سوى الدمار والاذى.

 ومن الجدير بالإشارة ، كان أشد الناصحين والمحذرين لأكراد العراق عند إستفتائهم على الإنفصال هو سماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله الوارف بقوله  (...سيؤدي بما يستتبعه من ردود أفعال داخلية وخارجية الى عواقب غير محمودة تمس بالدرجة الاساس حياة اعزائنا المواطنين الكرد... كما انه يفسح المجال لتدخل العديد من الأطراف الإقليمية والدولية في الشأن العراقي ، لتنفيذ اجنداتها ومصالحها ، على حساب مصلحة شعبنا ووطننا ، اننا من موقع المحبة والحرص... ندعوا الأخوة في الاقليم الى الرجوع إلى المسار الدستوري... ).

 

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك