المقالات

عفو عام تفرح به الايتام !!

603 2022-11-29

زيد الحسن ||

 

يشعر الكثير من الناس ان حكومة السيد محمد شياع السوداني حكومة قريبة من الشارع ، وحكومة تشعر بأوجاع الناس ، وان تحركات هذه الحكومة تعالج بصورة حثيثة كل مخلفات المرحلة السابقة ، وبالفعل هناك اشياء لمست لمس اليد من هذه الافعال المرضية للشارع بصورة ما .

العقدين المنصرمين من عمر العملية السياسية كانت تشوبها افعال هدامة ، و اغلب هذه الافعال كانت تحصيل حاصل ، منها مخلفات الحرب الطائفية ، ومنها اهمال البعض من الساسة ، ومنها تنفيذ رغبات المحتل بهدم مفاصل البلد ، لهذا نصنف الذي مضى من عمر العملية السياسية بالفاشل السيء ، الذي تحاول  الحكومة اليوم ان تعالجه وترفع الحيف عمن اصابهم .

لو افترضنا اننا قمنا بتوظيف مائة شاب في مصنع ، وقمنا بمراقبة وضعهم لمدة عام ، كم منهم سينحرف عن جادة الصواب ويتجه نحو الجريمة او الانحراف ؟ ، وفي المقابل ناخذ مائة شاب اخرين ونقوم بجعلهم عاطلين عن العمل وايضا نراقبهم بنفس المدة فكم سينجزف منهم نحو الجريمة او الانحراف الاخلاقي ، بالطبع النسبة العالية ستكون من نصيب العاطلين عن العمل ، فأن هذه بديهية تفيد بأن الشباب العاطلين عن العمل والمحرومين اقرب الى طريق الانحراف والجريمة .

للحكومات السابقة جزء كبير من مسؤولية الجريمة والانحراف ، فقد مهدت الارض للجريمة والانفلات الامني ، وهناك مقولة تقول من امن العقاب اساء الادب ، لهذا اليوم على الحكومة الحالية ان تكون حازمة وبنفس الوقت ان تعمل من اجل اصلاح ماتهدم من جيل ، وهناك اساتذة كبار من اهل الاختصاص بهذا الموضوع ، على الحكومة اخذ مشورتهم والعمل بها عسى ان يصلح حال المجتمع .

ماذا يحصل لو اطلق سراح السجناء والزج بالعاطلين على العمل منهم في معامل ومصانع تفتح من اجلهم ، اليس هذا بضرب عصفورين بحجر ؟ ، لم لا يصدر عفو عام عمن لعب الشيطان برأسه وندم عما فعله بعد اخذ كفالة مالية وتعهد بعدم العودة الى الجريمة ، اليس هذا طريق من طرق الاصلاح ، وبالطبع لا اقصد هنا مجرموا الارهاب الذين دمروا العراق باجرامهم فهؤلاء لانفع فيهم ولا اصلاح .

ايتام العراق لا عد لهم ولا حصر ، فاعداد الايتام تزداد عاماً بعد عام ، فنحن بلد الحروب والويلات وهنا نطمح ان تمنعوا اليتم عند اولاد النزلاء في السجون ، اولادهم لاذنب لهم وينتظرون عطف ولطف الله على اياديكم ايها السادة .

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك