المقالات

العراق خاصرة الظهور الرخوة..


مازن الولائي ||

 

بعد خطاب قلب ومحور البصيرة السيد حس|ن نصر| الله حفظه الله تعالى وكم الألم الذي تحدّث به عن الشأن العراقي العام دون التدخل الذي يحدث من قبل الكثيرين وبمباركة العملاء الذين استوطنوا بلد الحجة ابن الحسن المهدي ومكان ومقر قيادته! السيد الذي - نص|ر الله - عرف ببصيرته النافذة وقلبه الطاهر عن كل زخارف الدنيا وما يركض خلفه الجهلة من حطام الدنيا الفانية، ركض من أجل الشيطان الذي انتزع منهم كل رحمة وكل شيء كان بالإمكان أن يكون سرور قلب المهدي الذي الله وحده يعلم ماذا يعاني إذا كان ما نمر به ونحدثه هكذا ألم قلب مثل السيد حسن الحريص على عدم التدخل ولو بمثل هذه النصيحة العظيمة والتنبيه المحق. لجماعة يراها ابتعدت كثيرا عن الصواب والحق وهي تعادي وتسمح بالعداء لمثل جماعة هم شيعة طالما تكلم المعصوم، نعم المعصوم ولا غيره عن مستقبلهم الذي بتنا نراه ونشعر به ونتلمّس بركاته وما زمن د١١١عش ببعيد الذي وقفت به إيران الإسلامية وقفة كانت تكفي لسد تلك الأفواه التي لا تعرف شكر النعم ولا رد الجميل بأجمل منه! 

كم الألم الذي تضمنته كلمة السيد تؤشر إلى مرحلة يمر بها المسؤول العراقي الذي يحاول معاضدة الامريكان ومساندتها على ضرب إيران الشيعية بكل وسيلة متاحة قليلة كانت أو كثيرة المهم اشهدوا لي عند الأمير أني اول من رمى! وهذا ما لا يقول به عاقل يعرف بديهيات الدين أن سرور المهدي به، بل هو عين عرقلة مسيرة الظهور وما يحتاجه مثل المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف في العراق ولكن!

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

 

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك