المقالات

ماذا بعد..شيء من الحقيقة ؟!


منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

إصبع على الجرح

 

لم يعد فينا شيء مما كان . ورأينا ما لم يكن حتى بالحسبان . كل ما قيل في غابر الزمان عن آخر الزمان رأيناه في هذا الزمان . سبحان الله .. صار الأمر بالمعروف محظورا ممنوع صعب مستصعب وفي بعض الأحيان بحكم المستحيل . أمسى إحترام ثوابت الدين والإلتزام بمخافة الله في العمل والطعام والشراب والمعاملة وستر جسد المرأة وثوابت الشرف واحترام الكبير واجلال الوالدين وحياء المرأة وغيرها .

 كلها في نظر المتفتحين والمستفتحين والمستثقفين ودعاة المدنية الزائفة عوامل تخلف وتأخر وتراجع وتعقيد .

 اما الإنفلات الأخلاقي والشذوذ واشاعة مواطن العهر وتعري الجسد واباحة المحظور ووفرة الخمور وكشف المستور والتخنث والمثلية والسفالة والتجاوز على المنظومة القيمية والأخلاقية ,  فكلها برأيهم معالم حضارة وانفتاح وثقافة وتطور .

 لقد أمسى الحق غريبا واهل الحق غرباء مرفوضين محاصرين مكروهين ودعاة الحق متخلفين وذيول واتباع .

 أمسى اهل الفساد هم الصالحين والأتقياء والناصحين وهم اصحاب السطوة وارباب المسؤولية فيما صار كل كفوء ونزيه ومخلص في موقع الشبهة والتهمة والإقصاء والتهميش .

 ها هو الخائن والفاسد يؤتمن والصادق والأمين في موضع التخوين واختلطت الأوراق وانقلبت الحقائق حتى رأينا الأمين  يُخَوَّن والخائن يؤتمن والصادق يُكذَّب والكاذب يُصدَّق  .

 لقد صارت الأمانة غنيمة ومغنما وامتلأت بطون القوم بالسحت الحرام وآخر ما يفكرون به أو يستذكرونه هو مخافة الله .

صار للفساد دولة وسلطان ومؤسسات وحمايات وقوانين تحمي الفاسدين وتؤمن لهم الحصانة والأمان فالفاسد امسى فينا محترم قوي موقّر والمؤمن بيننا صار ضعيفا خائفا محتقر .

 كل هذا صار فينا وهذا بعض من الكل فهل لنا الحق ان نرتجي تغيير الحال وزوال الغمة عن هذه الأمة ؟؟ وهل هناك داع لأن نستغرب ان يستمر فينا البلاء ويصير امرنا ومصيرنا بيد العملاء والفاسدين ومن فاسد الى افسد ومن ظالم الى من هو اشد ظلما وطغيانا .

عذرا احبتي وابناء قومي لنغيّر ما في انفسنا حتى يغيّر الله ما بنا انه سمع مجيب وهو على كل شيء قدير .

 انما امره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون . والسلام .

 

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 59.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك