المقالات

العشائر تاريخ واصاله


 مانع الزاملي ||   تشكل العشيرة في العراق عقدا اجتماعيا ذا وظيفتين ،اقتصادية ونفسية ، والعشيرة هي في اساسها الاول بنية بيولوجية تقوم على رابطة الدم والنسب ، وتعيد هذه الوظيفة انتاج نفسها بشكلٍ أحكام وأعراف وتقاليد. وسلوكيات قائمة على التجانس العصبوي ضد العناصر الخارجية ، وبذلك تمثل العشيرة درجة من درجات التطور السوسيولوجي عبر التاريخ ، لكن مع ظهور الدولة انتقل الضبط الاجتماعي من العشيرة الى الدولة ،اذ ان النشاط الاقتصادي اصبح عابرا للعشائروالقبائل . وشكلت النزاعات العشائرية في العراق احد اهم المشكلات التي واجهت حكام البلاد على مدى تاريخ الدولةالعراقية ، ما شجع الحكومات المتعاقبة ، على ضم العشائر الى العملية السياسية واشراكها في القرارالسياسي  ورغم مايقال هنا وهناك من ان العشيرة تهدد كيان الدولة ليس صحيحا ولا اتبناه ، وعودة الى الماضي ترينا كيف استبسل ابناء العشائر عندما تعرض العراق للاحتلال البريطاني في عام 1914 وابلت العشائر بلاءا حسنا من اجل تحرير البلاد ،،وكانت العشيرة على مر التاريخ ذراعا للمرجعية الرشيدة وذلك في تعميم وصاياها وحث ابناءها للامتثال لفتاوى المراجع وتحقيق الاهداف الشرعية والوطنية وما فتوى الجهاد الكفائي الا شاخصا ايجابيا تحققت من خلاله عزة وكرامة الوطن واهله ، وطبيعي ان تظهر بعض المخالفات السلوكية في بعض الحالات التي يقوم المشايخ الاصلاء بمعالجتها وحسمها لصالح المواطنة والسلم المجتمعي ،،  وكلما كانت اواصر العلاقات بين القبائل والعشائر رصينة وايجابية كلما انتجت مخرجات كبيرة ومهمة من خلال تعارف القبائل ( شعوبا وقبائل لتعارفو) هذه وصفة السماء التي تجعل من وراء التعارف التصاهر والقرابة التي تجعل المجتمع  محكم الاواصر والبنى الاخلاقية التي تساهم في خدمة بني البشر وهناك ممارسات من التكافل الاجتماعي الذي من خلاله يتم سد حاجات الفرد المعوز من كل النواحي ،، ولاشك ان الارتباط الايجابي بين الفرد وعشيرته يعينه على التصدي لمتغيرات الحياة وتطويرها ،،هناك اجماع على ان الشيخ القائد للعشيرة يجب ان يكون واعيا ومدركا لكل ابعاد الحياةلكي يتمكن من النجاح في تحقيق التطور المجتمعي وكذلك التطور الاقتصادي والديني والسياسي الذي يصون البلاد والعبادمن حالات التشظي التي يراهن العدو عليها لايجاد النزاعات والتفكك.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.35
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك