المقالات

حرب الساحات والنهايات المفتوحة..وأين  الكورد والسنة منها؟  


الدكتور عبدالحسن الجبرة الله ||   شهدت ساحات مدن العراق عصر هذا اليوم الجمعة ١٢ آب ٢٠٢٢م ثلاث تظاهرات شعبية ذات شعارات  متناقضة الغايات والوسائل  بحكم الخلفية الإيدلوجية والسياسية لكل منها  ومؤثرات َارهاصات الصراع على السلطة    واذ ما نحاول قدر الجهد التجرد وتوخي الموضوعية في ابداء الرأي؛ نجد ان صراع الساحات لايخلو من إيجابية وحالة تطورية ومتقدمة في التعبير عن الرأي بشكل حضاري وسلمي إذ ما قُرنت بحالة الشد والمناكفة   والمزاحمة والمدافعة والعراك اللفظي والايدي بين أنصار الاطراف المصارعة في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض القنوات الاعلامية الفضائية التي رمت بكل ثقلها الإعلامي والمالي والسياسي  في محاولة إثارة الفتنة والسعي الدؤوب لإحداث الاقتتال الداخلي بين أخوة الدين والمذهب والوطن؛ ولابد من الإشارة إلى نجاح  قادة الطرفين في نزع فتيل الفتنة وتهدئة النفوس نوعا ما  بنهج سياسة نبذ العنف وتجريم وتحريم اراقة الدماء والحمد لله؛ والسعي الحثيث لاضفاء  الصبغة السياسية على الخلاف ؛ وتجلى ذلك بوضوح في خطابات زعيم التيار الصدري الأخيرة وقادة الإطار ايضا"؛ وهذا ما أثار حنق المتصيدين بالماء العكر وقطع الطريق  على  أمثال ازلام البعث المقبور سياسيا" وعملياتيا" والسائرين بركاب السفارة الأمريكية والبريطانية  وسفارات بعض دول الخليج  كادواة لتمرير مخططاتهم ومشاريعهم الخبيثة لإعاقة وعرقلة كل خطوة من شأنها تفضي لاستقرار العراق سياسيا".  وبعبارة أدق فأن صراع  حسم حرب الساحات بين الإطار والتيار لابد أن تكون له نهاية؛ وإلا فأن استخدام الشارع وزجه في اتون الصراعات السياسية لاتجدي نفعا" لكلا الزعامتين وعليهم ان يدركوا نقطتين مهمتين : الاولى: إذا كان معيار التفوق لطرف على آخر  الحسابات الرقمية والعددية لجمهور الطرفين؛ فأن أضعاف هذه الاعداد التي خرجت اليوم لازالت تترقب و تنتظر الإشارة  والايماءة  والكلمة الفصل من زوايا النجف الأشرف بعد أن آيست من استجابة السياسيين لدعواتهم في حل الأزمة السياسية عن طريق الحوار الأخوي الجاد؛ وهذه الجماهير المترقبة و المتوثبة  لن تتخلى عن ثوابتها الشرعية والوطنية ومواثيقها الشرفية القبلية والاجتماعية  في طاعة أوامر و إرشادات المرجعية الرشيدة مرجعية السيد السيستاني (أعلى الله مقامه)؛ وهذه الشريحة لايستهان بها عددا" وقوة وصلابة ولها  الثقل الأكبر في الضغط على طرفي الصراع؛ ومن يظن ان لاحول لها ولاقوة فهو واهم؛ ولنعتبر من دروس الماضي القريب فقد كان لها الثقل الأكبر في تشكل المنظومة الجهادية للحشد الشعبي والدور البارز في دعم المرجعية في صراعها مع أمريكا حول كتابة الدستور وارغام برايمر والإمم  المتحدة  على الانصياع لاوامر المرجعية ؛  والثقل البارز في حماية مدينة النجف من التدمير الشامل لمقدراتها البشرية والمادية وحماية العتبات المقدسة في أحداث عام ٢٠٠٤م  ثانيا": أن يأخذوا بنظر الاعتبار تفحص واختبار مواقف  شركاء الوطن؛ فمن يدعو ظاهرا" إلى الوحدة الوطنية والعراق  التعددي الفيدرالي ووحدة المكونات العراقية وحقوقها الدستورية من الكورد والسنة  ؛ لابد لزعامات  الشيعة  أن يتثبتوا ويتفحصوا بدقة  صدقية وجدية الكورد والسنة في  تلك الدعوى وتبرئة ساحتهم من الاتهامات المتكررة لهم بالسعي لشق وحدة الصف الشيعي وأفتعال  الازمات المتلاحقة ووضع العصي في عجلة تشكيل الحكومة المرتقبة من اجل مصالحهم الشخصية والحزبية؛ ولايظنوا ان نار الفتنة إن اشتعلت في بغداد ومدن الوسط والجنوب - لاسامح الله - ستنجى منها مدنهم وسكانها  ؛ ومن الغباء السياسي ان يركنوا إلى تبني سياسة الحياد المخادعة أو التمظهر بسياسة النأي بالنفس عن حلبة الصراع الشيعي الدائر والمحتدم  اليوم؛ ولابد ان يحددوا موقفهم وبكل وضوح؛ فعجلة الصراع ان تمددت  اكثر واكثر فستطحن كل مكتسباتهم ومشاريعهم وستأكل النار الأخضر واليابس 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك