المقالات

الموت المقصود في مسارات المنية العراقية..!


رواء الجبوري ||

 

 الشدائد في بلاد العجائب الميدان والخيل والفوارس طرائُد وكثرة الموت في الطرقات  متربص حيث لاامان ولا امن في سير للوصول ,لا  استقرار لاشوارع معبدة ولاطرق سريعة مخصصة .تلك العشوائية لحياة الفرد  في بلد الحضارات والقانون  

الاف الأرواح تستنزف يوميا بسبب حوادث السير المرورية.حيث تخطى العدد حوادث الإرهاب .وان كان لموضوع الإرهاب حل ومواجهة واستئصال بسواعد الابطال .فكيف معالجة ومحاربة الحوادث المرورية المرعبة.

ايها السادة

تلك العجلات الفاخرات ذات الاصدارات السنوية الحديثة التي أسعارها بعشرات الآلاف من الدولارات.تزهق فيها أرواح لايعادلها مال الدنيا .بسبب ماكنة الموت المستمرة وهي الشوارع والطرقات الغير آمنة للسير بسبب عدم خضوعها لقوانين السلامة والأمان في العراق. إذ تزداد

حوادث السير في بغداد وعموم محافظات البلاد يوميا وتؤدي إلى سقوط ضحايا "أكثر من العمليات الإرهابية"،

على حد تعبير مديرية المرور، والتي دائما ما تعزي سبب الحوادث إلى السرعة المفرطة وعدم الالتزام بإرشادات القيادة، والإشارات المرورية، فضلا عن تأثير الطرق غير المعبدة. وتأخر العراق في مجال منظومة الطرق، من حيث سلامة التأسيس والعلامات ومسافات الارتدادات عن حواف الشوارع، إلى قلة التمويل وعدم الالتزام بالقانون وبناء مطاعم ومحال محاذية وملاصقة للطرق، فضلاً عن سرقة بعض المقتنيات كالأسيجة الواقية والعلامات الدالة.بقاء العراق على النهج التقليدي القديم .وإهمال  الدولة إنشاء الطرق العامة  وتطويرها وحتى صيانتها وتأهيلها بأموال الموازنة العامة من دون وجود أولوية  لمثل هذه الأمور.اذ أن أغلب الحوادث المرورية سببها ليس الطرق والتخسفات فقط  بل السرعة التي تكون غالبا أعلى من السرعة المقننة للطرق والتي تتراوح بين 100-120 كلم/ساعة

إذ حوادث السير في العراق تقتل أكثر من ألفي شخص خلال 2021تصاعدت في الآونة الأخيرة أعداد ضحايا حوادث السير في العراق لا سيما في مناطق جنوب وغربي البلاد، ونشرت مديرية المرور حصيلة جديدة لضحايا هذه الحوادث التي شكلت خلال الأسابيع الماضية مادة جدل واسع.

مما زاد من  اتساع المشكلة إلى تهالك الطرق وعدم إنشاء أخرى جديدة أو إضافة تحديثات على الموجودة قبل الغزو الأميركي للعراق عام 2003 إضافة إلى ضعف التجاوب مع تعليمات وقوانين المرور وقلة العلامات التحذيرية.وقال مدير المرور العامة في العراق  إنّ "المديرية سجلت أكثر من 2000 حالة وفاة جراء حوادث السير

وتعتبر الحصيلة المعلنة أكثر بكثير من أرقام ضحايا العمليات الإرهابية التي شهدتها مدن عراقية مختلفة بين وقت آخر في العام ذاته جملة من التحديات التي تواجه عمل دوائر المرور في مختلف مدن العراق "الخطوة الأخيرة في فرض ارتداء حزام الأمان لتقليل الخسائر البشرية جراء حوادث السير بنسبة 60% وهي نسبة جيدة، ما يحتم على جميع سائقي السيارات الالتزام بالقرار".فإنّ "الإشارات المرورية في التقاطعات أصبحت غير مجدية في البلاد، خاصة مع الكثافة السكانية والزخم المروري،  إذ الاعتماد على رجال المرور، الموجودين على التقاطعات ليل نهار، بتنظيم حركة السير في التقاطعات"،  إلى أنه "في حال الاعتماد على الإشارات المرورية بشكل صحيح، فإنّ ذلك يعني أنّ المواطن لن يصل إلى منزله بأقل من 3 ساعات"..

وعلى قول المثل العراقي (تريد ارنب أخذ ارنب تريد غزال أخذ ارنب)

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك