المقالات

الحل الوحيد في الأزمة العراقية ..


منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

إصبع على الجرح  ..

 

تصاعدت الأزمة العراقية الى خط اللارجعة والإقتراب من حافة المحظور والمواجهة بين الأخ واخيه وابناء صلة الرحم بعدما فشلت كل محاولات الإطار التنسيقي بإحتواء التيار الصدري واعادته الى البيت الشيعي رغم انسحاب كتلة سائرون من البرلمان وتنازله عن مقاعده النيابية إلا ان التيار الصدري يتبنى نظرية الإصلاح وهذا من حقه طبعا الإ انه يتبناها وفق نظرية الإعتراض على الحكومة قبل تشكيل الحكومة ورفض برنامج العمل قبل ان يعرف ما هو برنامج العمل كما إنه يرفض الحوار اوالتفاهم مع الإطار التنسيقي الشيعي جملة وتفصيلا بل وصل الأمر الى الرد بقسوة وجفاء على مبادرة الحاج هادي العامري لدعوة التيار الى العودة الى العملية السياسية ومشاركة الإطار في تشكيل الحكومة العراقية بإعتبارهم يمثلون المكون الشيعي الأكبررغم ان انسحاب التيار من العملية السياسية لا يسمح له بذلك ويضعه في خانة المعرضة حصرا .

 ما يدعو للريبة وينبئ بالخطورة هو ما يتضح لكل من يتابع القنوات الفضائية الإعرابية والبعثية والداعشية إنهم جميعا يصّبون الزيت على النار ويؤججون الفتنة ومنهم من بات يطلق على التيار بقائد القادسية الثالثة ومنهم من يصف الإطار بممثل ايران على طول الخط او لموالون لإيران فيما يمثل التيار برأيهم الخط العراقي والعروبي بمواجهة المد الفارسي في وسيلة فتنوية خبيثة بلسان منافق يبث الفرقة بين ابناء المذهب الواحد وصولا الى تحقيق الحلم القومجي  والبعثي والداعشي بالحرب الأهلية بين الشيعة والشيعة .

 الواقع العراقي الآن مختزل بالواقع الشيعي فأن صفا هذا البيت وتوافق صفا وضع العراق وانتهت المشكلة ولو الى حين وإن تدهورت الأمور بين الإطار والتيار فأننا بإنتظار ما لا يحمد عقباه لا سمح الله . ما هو الحل . البعض يرى في تغيير مرشح الإطار لرئاسة الوزراء السيد محمد شياع السوداني هو الحل لكننا نعرف ان السوداني شخصية نزيهة مرضي عليه من قبل الجميع بما فيهم التيار وما المانع في ان يكون كل من سيرشحه التيار مروفضا بذات الإصرار بل اكثر .

لم يبقى سوى حل واحد لا ثاني له ولا خيار غيره يتمثل بدعوة مجلس النواب العراقي للإنعقاد في محافظة السليمانية لإنتخاب رئيس الجمهورية وتكليف محمد شياع السوداني لرئاسة الحكومة وبذلك نبتعد عن مواجهة القاعدة الشعبية للطرفين وتتحول المواجهة لطرف سيمثل الدولة والقانون وطرف معارض وفق القانون وهذا ما سيبعدنا عن اراقة الدم الشيعي بإيدي شيعية ونجهض على الحلم الصهيو وهابي والبعثي في العراق .

 كما ان محادثات الإطار حينها كطرف يمثل الدولة مع اخوته في التيار ستسمح لهم بمساحة اوسع للحوار والتفاهم والعطاء بما يوصلنا الى بر الأمان ان شاء الله . هي وجهة نظر نطرحها بين ايدي الأخوة في من يعنيهم الأمر عسى ولعل والله ولي التوفيق .

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك