المقالات

سلام فارمنده تكشف ذيول الاستكبار...


كندي الزهيري ||   لم يتوقع أحدا، في ظل السيطرة الأمريكية على الإعلام والثقافة، ولو بالحلم أن تتحول أنشودة إلى تحد جدي للحرب الناعمة الأمريكية، نعم أنها عاصفة مدمرة عرت وبشكل فاضح ذيول الاستكبار العالمي في المنطقة، أنهم صهاينة والمنافقين  الاعراب  بكل ما تعني هذه الكلمة. من يعتقد بأن حكام الدول العربية و منابرهم، وسياسيين الوطن العربي من الجامعة الذل العربي إلى برلمانات عربية ومنظمات المجتمع المدني، مسلمة فقد كفر، لكون جميع هذه المسميات ما هي إلا ذيول وتبعية وجواسيس موظفين لدى الاستكبار العالمي، وإلا كيف تفسر هذا الرعب من أنشودة تحي  فيها المنقذ البشرية من الظلم والاستبداد والظلام، النهم بلا شك يخشون الحقيقة ويخشون الضوء. من إيران الإسلام إلى العراق عاصمة الدولة الكريمة إلى البقاع الصبر والتحدي، إلى جبال الشامخة والعزيزة في اليمن وشعبها الصامد، وإلى كل بقاع الأرض اليوم تهتف سلام يا مهدي سلام يا قائدي (سلام فروندا)، ولا أستغرب من مدعي الديمقراطية واحترام الرأي والرأي الآخر، أن يتهجموا على هذه الأنشودة، لكون الديمقراطية ما هي إلا وهم من عمل الشيطان. لو كان هذا النشيد بالعبري لما اعترض عليه أحد، لو كان دولة الأمام (عج)، لا تعارض دول الاستكبار لما اعترض العبيد من الإعراب. من قال بأن الإمام (عجل الله فرجه الشريف) مختص في الشيعة؟ ومن قال بأن الأمام (أرواحنا له الفداء) للمسلمين فقط، أن الإمام المهدي (عج) امل لجميع شعوب العالم، وصديق لهم وصاحبهم الذي يرعاهم، الذي يصد عنهم مكائد الشيطان، أنا كمسلم لا أنظر إلى القضية المهداوية من منظور طائفي أو من منظور سياسي، إنما انظر إلى وصية رسول الله (صل الله عليه وآله) حينما أوصانا بأهل بيته (عليهم السلام)، وأن من واجب كل مسلم أن يمتثل لتلك الوصية، فهل يعقل تحب رسول الله (صل الله عليه وآله) وتكره أهل بيته (عليهم السلام)،؟.  نعم لكم الحق أن ترتعبوا وبشدة من ذكر الإمام القائم (عجل الله فرجه الشريف)، لكونه منتقم من الأصنام والعبيد والفسدة والشياطين، ومحرر شعوب الأرض من العبودية والخضوع، ومخرجهم من الجهل إلى العلم والحرية والعدالة والكرامة. أما أنتم يا ذيول الاستكبار العالمي، إذا كانت كلمة هزت عروشكم، فكيف بكم أن ظهر شاهر سيفه، مدمر ملككم؟. وإن زعمكم بأن هذه الأنشودة رجم بالغيب، نقول لكم وبملء الفم إن من أخبرنا هو صادقا آمين (صل الله عليه وآله)، وأن الله- عز وجل- قدم الإيمان بالغيب قبل الصلاة وهذا ما جاء في كتابه الكريم ((الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ )). اعلم يا مستكبر بأن المستقبل لنا ودولة العدل والمساواة قادمة لا محال، وأن بيوتكم لأهون من بيت العنكبوت. سلام فروندا شعار الشعوب الحرة الكريمة، سلاما على الممهدين في كافة أرجاء المعمورة... ﴿وَنُرِيدُ أَن نَمُنّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ﴾

...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك