المقالات

موكب الحمام الأبيض..قد حضر الجواد!

608 2022-06-28

د.أمل الأسدي ||   كان يتذمر،والشكوی تضحك في فمه! كيف يعلِّمني صبيٌّ؟ علی كلٍّ…تلميذٌ صغير  وسأعيد تربيته! أنا اتزَّمل بالعلم، وهبتُه روحي كي يفترش أيامها!! في نهاية يومه، تذمر  وأطلق صرخاته في وجه الوسادة! ثم وقف هناك في باب المراد، كان ينتظر  قدوم أصحابه،قال له الضابط في باب الروضة المقدسة: – ياشيخ، بالله عليك إذا رأيتَ أحدا يحمل معه(مفاتيح الجنان) أخبرني، فلدينا توجيهات بعدم السماح بإدخال الكتب الی الحضرة ـ حاضر سيدي صمت قليلا ثم قال: هل تسمح لنا أن نجلس مجموعةً جنب الباب الداخلي للضريح؟ فأنا أنتظر أصحابي وسنجلس لقراءة القرآن! ـ لابأس ،سأحاول، مع أننا لدينا تعليمات مشددة اليوم! الحملة الإيمانية قد بدأت ويريد القائد عودة كل شيء الی وضعه؛لكن… بما أنكم ستقرؤون القرآن فقط، فلا بأس! – حسنا، تفعلون، ونعم القيادة الحكيمة، لابد من ضبط كل الامور . ثم رفع رأسه الی السماء وقال: يارب، لماذا لايحترمون العلماء؟ وفي هذه الأثناء مرّ صبيٌّ نواريّ الوجه،وقف قربه، سقطت مسبحة الشيخ، فبادر الصبي وأعادها إليه! ـ لم أطلب منك أن تلتقطها!! عجيب!!.تتدخلون في كل شيء! فقال له الصبي: اسمع ياشيخ، جزيت خيرا عن عملك الأول وقبولك طلب الضابط!! وكفی بالمرء خيانة أن يكون أمينا للخونة!!! وأما عن طلبك منه أن يسمح لكم بالجلوس ، فاعلم أنّ عز المؤمن في غناه عن الناس!! وأما مدحك عملهم وقبولك به  فتيقن  أنه من استحسن قبيحا، كان شريكا فيه! وأما عن تذمرك وغرورك  وجرأتك علی الله فاعلم  أن نعمةً لاتُشكر كسيئة لا تُغفر! فارتعد الشيخ، وقال له من أنت؟ وكيف تتجرأ؟ فأجابه الصبي النوراني: علی رسلك، اهدأ قليلا، ستصيبك نوبة وتقتلك، ولو أن موت الإنسان بالذنوب، أكثر من موته بالأجل!! فازداد غضب الشيخ،وراح يصرخ، من أين جئت بهذا الكلام؟ ـ  أوصاني  به شابٌّ، أخضر الخطوات،يتدثر بالشمس، يمشي وخلفه موكب من الحمام الأبيض! خرج من بين هذه  الباب، وقف هنا، وبقي يجود علی المارة وكفه لاتنضب! فنهض  الشيخ من نومه، ومرغ وجهه في التراب وهو يقول:  قد أدبني الجواد فأحسن تأديبي!!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك