المقالات

الفاروق بين المعنى واللامعنى..!


عربية البياتي ||

 

افنوا حياتهم لاجلكم..!

قد لا يأتي بجديد من يكتبُ عن الذين ضحُّوا بحياتِهم من أجلنا. فالحديثُ عن الشهداء هو حديثٌ عن أنبلِ ما في الإيثارِ من دلالة.. أن تُؤثِرَ الآخرين على وجودك، على وضعكَ المطمئن، على الدنيا وما فيها. هذا هو المدلول العظيم للإيثار.

     إصلاح الفرد والمجتمع إنَّما يبدأُ من حيث تتجلَّى هذه القيمة. ذاك درسٌ تعلَّمناه من سيد الشهداء عليه السلام: "إنِّي لم أخرج أشرا، ولا بطرا، ولا مفسدا، ولا ظالما. وإنَّما خرجت لطلبِ الإصلاح في أمَّةِ جدِّي، أُريدُ أن آمرَ بالمعروف وأنهى عن المنكر".

     ودونُك مثلٌ قريبٌ عن الذين ساروا في ركبِ أبي عبد الله، ووفقاً لمنهجه في التضحية: الحاج سليماني وأبو مهدي المهندس. ما الذي أراداهُ سوى أنَّهما شعرا شعورَ القائدِ الغيورِ على أرضه وعرضه ومقدساته، فما عرفا السكينة إلَّا وقد تقطَّعت أوصالهما، وروُّوا بدمهم الزكي أرضَ المقدسات. إنَّه شعورُ المُنافحِ  عن قيم السماء التي جاهد من أجلها الأنبياء والأولياء، على مختلف حقب التاريخ.

إنَّها دماء الشهداء: الفاروق الذي يفرق بين المعنى واللامعنى، إذ تقتضي المعادلة أن يموت الـ (هوَ) ليحيا الآخر، سواءً أكان هذا الآخر إنسانًا بعينه، أم وطنًا بأكمله. مثلما تقتضي أن يموت الشهيد لينخرطَ في سياق النواميس التي ما انفكت تلقي بظلالها على الحياة منذ وجود آدم عليه السلام، فكلَّما ارتقت روحٌ في الشهداء، ازدهرت قيم العدل، وأصبح لهذا الوجود معنى.

بداخلي بكاءُ لا يسمعه احد و صراخ لا يسمعهُ احد! فيا واحدا يا احد , فخفف عني ما لا أطيق .

( بسم الرحمن الرحيم الله ) ( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ )

الحمد لله رب العالمين

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك