المقالات

بغداد والغبار والزمن الأغبر ... 

1482 2022-05-08

منهل عبد الأمير المرشدي||   إصبع على الجرح ..    تضرب العواصف الترابية محافظات عديدة من العراق إنطلاقا من الأنبار ومرورا بالعاصمة بغداد وانتهاء بمحافظات الوسط والجنوب .  لا نريد ان نختزل هذه العواصف والغبار الأحمر الذي اقتحم غرف النوم وموائد الطعام  بظاهرة التصحر التي تصيب العراق بعدما غفل القائمون على الأمر في البلاد وتغافلوا عن زرع حزام اخضر من الغابات التي تحيط المناطق الغربية والجنوبية من المناطق التي تربطنا جغرافيا بالأراضي السعودية التي لم يأتنا منها غير الضيم والرعب والغبار والتراب .   لكن علينا ان نلتفت الى رأي آخر يكاد يتفق عليه الكثير من اهل العقل والبصيرة بإن ما يصيب العراق من التصحر والجفاف وانحسار عوامل الخير والجوع والفقر ما هي الإ رسائل السماء ورسل الإنذار الإلهي للقوم .  لقد أنعم الله على العراق بما لم ينعم بمثله على غيره من انهار وخصوبة وثروات ومثابات مقدسة لمراقد ال البيت والأولياء والصالحين حتى على مستوى العقل والفطنة والذكاء فللعراقين الكعب الأعلى على مر التأريخ في الكفائات العلمية ورواد البلاغة والحكمة والإبداع .   لم يعد فيه الحال ذاك الحال وتغيرت به الأحوال . تآكلت جدران الحياء في قلوب الكثير من الناس وتطاولت اركان السفاهة والإنحطاط فلم يعد العيب عيبا ولا الفسق فسقا واختلطت عندنا الأوراق حتى أمسى الإنحلال تطورا والسفاهة ثقافة والرذيلة انفتاح والفساد شطارة والمنكر معروفا والمعروف منكر .  صرنا نسمع الفاظ نابية على انها لغة الحوار  . نعم ما لم يكن متوقعا حتى في احلام الغافلين والكوابيس أمسى مألوفا لدينا . مفردات يستحي منها حتى الشيطان لم يعد يستحي منها الكثير من ابنائنا . !!  انحلال وتفسخ وميوعة وسقوط وضياع . شباب لم يعد فيهم شيء يدل على ذات بشرية سليمة او ما يوحي بذرّة خير او امل يرتجى منها . شباب لا تمت صلة لدين او معتقد او وطن اوما يشير على ان له اب او ام او عائلة !!! أين انتم ايها الأباء ؟؟ اين انتم ايها الأمهات ؟؟  اين انتم يا شيوخ ومشايخ واساتذة ومدارس . أما فيكم من ينتفض لنفسه على نفسه ويسأل ابنائه عن شذوذ ما يلبسون او يفعلون او يملكون .  الا يستفز عقولكم وغيرتكم ونوماس شرفكم ما يقوم به البعض من ابنائكم او بناتكم او ما يرتدون او يفعلون ؟؟ أين انتم من انفسكم ومسؤوليتكم امام الله والقانون والعشيرة والمجتمع ؟؟ . هل هذا هو مضمون الدولة المدنية عند المتمدنين ؟؟ هل هذه هي اركان العلمانية عن المتعلمنين ؟؟  هل هذا هو مصداق فصل الدين عن الولة ؟؟ هل هذا هو التطور عند المتطورين ؟؟  او هو مفهوم الثقافة عند المستثقفين ؟؟ ما لكم كيف تحكمون .  هل صار أكل الحرام معتادا وقد حللتم ما حرّم الله ؟؟ ربما هو الغبار الأحمر رسائل اليكم كي تصحوا من غفلتكم العميقة وتنتبهوا من سكرتكم الأعمق قبل أن يحل عليكم الغضب الأكبر وبعض الآيات القرآنية لا تحتاج الى تفسير المجتهدين فقد قال تعالى ( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ) .   ولا تعتقدوا ان ذلك ببعيد على الله وهو القائل ( وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ ) ونذكركم اخيرا عسى ان تنفع الذكرى أن الله عزّوجل هو الذي قال ( إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَىٰ أَهْلِ هَٰذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ) .  عودوا الى الله وتذكرّوه واذكروه كثيرا  ولا تنسوا الله فينساكم .. اللهم اشهد اني قد بلغّت .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك