المقالات

رسالة طبق الأصل من ابن الشهيد الى أبيه..


 

منهل المرشدي ||

 

·        اصبع على الجرح .

 

السلام عليكم والدي الحبيب ورحمة الله وبركاته . اكتب اليك بقلب مطمئن عليك متنعما في ضيافة خير مضيف برحمة من وسعت رحمته كل  شيء وانت الزاكي بدمك الطاهر راضيا مرضيا في واحة اللطف الإلهي . أهنئك يا أبي وحبيبي وقرة عيني وكينونة ذاتي وكبريائي على خلاصك من دنيا النفاق وسطوة المنافقين واحبوا اليك في رحابك اشكو همومي وشجوني وما آل اليه حالي وحال امي وأخوتي وما آل اليه حال الوطن الذي وهبته دمك الزكي .

 والدي الحبيب . ها هي اطلال  بيتنا تشكوا الظلمة والظلام والإهمال وها هو الحزن الشجي يستوطن في عيون امي التي احتاطت بها حيرة الدنيا الدنية والنفوس الفاجرة والزمن الرديء . نحن نحتاج من يعين ولا معين غير الله ونبحث عن منصف ولا انصاف في وطن الأجلاف . المجرمون الذين  قتلوك يا أبي لم يعودوا مجرمين بل عادوا اسيادا يحكمون وسادة يقررون ويهددون علنا من دون خوف ويتآمرون جهارا من دون تحسب ولا حياء .

ماذا اقول لك يا أبي وجّل اصحابي من ابناء الشهداء يأملون الصدقات ويتأملون على الفتات وامهاتهم بين ذل وانكسار وخنوع وانهيار . الوطن الذي منحتم ارواحكم له ووهبتم دماءكم على منحره صار نهبا للضباع والهمج الرعاع ونهبا لأنياب الذئاب . 

القوم يا والدي لم يعودوا اولئك القوم الذي تعرف ونعرف بل صاروا قوما آخرين . الناس غير الناس والوجوه ذات الوجوه بقلوب عليلة سقيمة ونحن اعيانا البحث عن قلب سليم فلا نرى سوى ثلة من  الأولين وقليل من الآخرين .

ماذا اقول لك يا أبي وقد تحول الجميع الى وعّاظ ومرشدين وناصحين وافواج العابدين لأصنام السحت الحرام تسجد لألف هبل والف لات ولم يتبقى لصنم العوجة من مكان بين اصنام تعددت الوانها واسمائها من كل المذاهب والطوائف والملل وجثمان الوطن الصريع بأنتظارمن يحمله في مسيرة التشييع بلا تكبير ولا تعظيم ولا تقييم وعاد العراق الوطن المنهوب هو المطلوب ورماح القوم تنهش ما تبقى من جسد مسلوب مثخن بجراحك يا ابي وجراح كل شهيد مضى لنبقى وليتنا ما بقينا .

صار لدينا يا والدي الف صدام والف معاوية والف حجّاج ولا نرى في القوم عليا واحد سوي ذاك الصوت الحامل صمت الآه في رحاب العقل الباصر من وحي السماء بإنتظار قدر آت في ذلك البيت العتيق .

عذرا سيدي الوالد فقد اسهبت في شكواي وأثقلت في نجواي وانا على يقين بما علمتنّا اياه ان العراق غير سواه وطن مرسوم بقضاء الله فلا يتم ايمان مؤمن الا وامن ان العراق هو الأول وان العراق هو الأخير وكل ما كان او سوف يكون مطبات دهر واشواك قيظ ستزول والله خير الحاكمين .

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك