المقالات

سياسة التطبيع وثقافة القطيع

426 2022-01-21

  عدنان جواد ||    قبل (50) سنة من الان كان من المحرمات بل الخيانة العظمى مجرد التكلم بالإيجابية بخصوص اسرائيل، وخاصة في دولنا العربية، وعايشنا شعارات عندما اراد السادات اقامة دولتين عربية وعبرية ومنها( والله والنبي السادات موء عربي)،  فتم طرد اليهود من تلك الدول بمخطط مدروس ،  وتبنيها مراكز التخطيط والدراسات التي استقطبت العقول من مختلف انحاء العالم، وامتلاك الاموال والسيطرة على قرارات المنظمات الدولية، تحولت تلك الدولة اللقيطة كما يسميها البعض، الى دولة  عظمى بقوة السلاح  والاقتصاد وديمقراطية بل هي الدولة الوحيدة التي تطبق الديمقراطية في الشرق الاوسط، كما يقول ناشيطيها، وتحول العرب من اعداء لهذه الدولة الى اصدقاء بالتدريج، وليس فقط اصدقاء بل مدافعين عنها بالإعلام  والتمويل المالي في القضاء على اي نشاط او فكر متحرر يدعوا لتحرير فلسطين، فنجد الحرب انتشرت في تلك الدول فانهار اقتصادها واحترق عتادها وقتل شبابها وتيتم اطفالها، والعراق وسوريا واليمن لا زالت الحروب مستمرة فيها، فعندما تدافع عن نفسها تسمى إرهابية وعندما تحرق مدنها وتجوع شعوبها تسمى إقامة الشرعية والديمقراطية. في الحقيقة ما اثار استغرابي قبول شبابنا قضية التطبيع، وكما في مواقع التواصل واغلبهم يقول : (عمي خلي نعيش ويتوفر العمل والاستقرار وخلي يتحالفون وي الشيطان)، وعندما تتناقش مع احدهم وتذكر الثبات على العقيدة والقيم الاسلامية، وكيف وقف الامام علي عليه السلام بوجه الباطل، فترك السلطة والمال وسلك هذا الطريق اولاده فكان مصيرهم الشهادة و الخلود في الدنيا والاخرة، فياتيك الجواب بسطحية ويختزل التاريخ وكل الإيجابيات فيذكر لك ما فعلته الاحزاب الاسلامية التي حكمت بعد 2003، وانها تدعي التدين وهي تفعل عكس ما موجود في الدين من سرقة واحتيال وكذب، وانها افقرت الناس وصحرت الارض وعطلت العمران، فتحصر في زاوية ضيقة وكأنك تدافع عنها، ينسون ويتناسون ان من خلق هذه الاوضاع هي نفسها الدول التي تسيرالنظام في العالم والتي تختار عملاؤها بإتقان، فالولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وفرنسا والمانيا وعلى راسها اسرائيل، اما أن تكون معها تكون محترما يتوفر لك الغذاء والدواء وحتى اللقاح، وعندما تكون ضدها تعاني من الحصار والافتقار وضيق الحال حتى وان كنت تمتلك الثروات، اما بسبب السياسة الخاطئة او تولية الحكم من قبلها لأناس مرتشين فاسدين عبيداً لهم واسياداً على شعوبهم، فمثلا فنزويلا والعراق وليبيا وبرغم من امتلاكها الثروات لكنها لا تستقر لان فيها نفس يكره التطبيع والانصياع لواشنطن، يعتبر الدفاع عن فلسطين مسألة عقيدة، هذه حقيقة لا يصدقها الكثير، فيقول لك مالنا وفلسطين فيها دولة وحكومة وشعبا متنعما. ان ثقافة القطيع التي غزتنا حولت مجتمعنا الى متلقي يسمع فيصدق ، وليس هذا فقط بل ينفذ ما يطلب منه، يحقد ويسقط كل مقدس لديه، فيلعن ويسب الرموز والقادة، ويقارن ما بين بلاد العرب وبلاد الغرب، وما بين تطبيق القوانين هناك والفوضى هنا، فهو لا ينظر لدول قريبة منه كيف تطورت وكيف انجزت مشاريع عملاقة وتغلبت على مشكلة السكن والبطالة وتوفير الكهرباء وتصديرها، واهم شيء الاستقلال في اتخاذ قراراتها رغم الحصار الاقتصادي والحروب المتكررة، وسبحان الله من يسلك طريقها دائما منتصر، لكن هذا النصر يحتاج صبر، فهاهم انصار الله في اليمن يذيقون اعدائهم الهزيمة تلو الهزيمة ومن قبلهم حزب الله في لبنان، رغم قلة الامكانيات والحصارالبحري والجوي، لا نكرر تحذير الامام الخميني قدس من العلاقة مع الشيطان الاكبر حتى لا نتهم بالذيلية، ولكن تعالوا الى كوبا وكيف وقف فيدل كاستروا ضدها لمدة (٥٠) سنة وكيف تريد البقاء على عرش النظام العالمي حتى لو جوعت او قتلت الالاف بل الملايين، الوقوف مع الحق يحتاج ضميرحي، ودين صحيح، ومنهج واضح ، وهذا الذي منع ايران من اقامة علاقة مع اسرائيل، ولو انها تركت خطابها المعادي لاسرائيل لاصبحت دولة عظمى ، يرفع عنها الحصار وتعود سيدة المنطقة كما كانت في عهد الشاه. فينبغي الالتفات لأمر مهم من قبل النخب الصالحة، والمراجع واصحاب القرار الذين يدعون الصلاح ، انقاذ الشباب من هذا الغزو واحتضانهم عن طريق دورات رياضية وفنية وتوفير عمل لهم بدل تركهم فريسة سهلة للوقوع في شرك الاعداء فيفقدون مجتمعهم، وخاصة الشيعي الذي اصبح متشرذم متعادي يلعن بعضه البعض، يتم تهيئته لحروب وثارات متبادلة الخاسر فيها البلد بصورة عامة والبيت الشيعي بصورة خاصة. 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 79.81
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك