المقالات

ذاك الطاس وذاك الحمام ..حكاية عراقية

2959 2022-01-10

  منهل عبد الأمير المرشدي ||   اصبع على الجرح . Manhalalmurdshi@gmail.com   بعد اللتي واللتيا وبعد إن بلغ السيل الزبى وفاحت جيفة الفساد في البلاد وسائت احوال العباد ولعن الله وملائكته ورسوله والمؤمنون والفقراء والجياع والمظلومين كل الفاسدين والمنافقين والعملاء الذين سرقوا اموال العراق وخانوا الأمانة وبعد ان بّح صوت المرجعية الدينية واشتد عود النفاق وعلا صوت المنافقين وعاد العراق اسياد وعبيد واثرياء وفقراء وعم الجهل وانتشر الرعاع وبعد تشرين الثورة والنكبة وإنقلاب الذات وسطوة الفوضى وبعد الجّر والعّر وصولا الى مهزلة ابن مشتت وما قبله وما بعده .  بعد ذلك العسر والمخاض العسير كان الأمل والمرتجى في الصلاح والإصلاح والتغيير والخلاص من ورم المحاصصة وجموع اشباه الساسة واللصوص واخراج قوات الإحتلال الأمريكي والتركي من العراق وتحقيق السيادة كان الأمل في الإنتخابات المبكرة .  وانتظرنا وتأملنا وصبرنا وجائت الإنتخابات المبكرة وليتها ما جائت ولا حصلت بعدما كانت بادارة اسوأ مفوضية ورعاية أسوأ حكومة وأسوأ رئيس حيث حصل الذي حصل وصار الذي صار فاختلف القوم وتنازع الكل مع الكل حيث تناقضت النتائج وانقلبت الوقائع وبين هذا وذاك سار المسار واتضح المسير مثلما شاء ابن طحنون وتمنى الأعراب والأغراب وانعقدت الجلسة الأولى.  ما بين اعلان النتائج وانعقاد الجلسة تصدعت رؤوسنا بسيل من التصريحات والبيانات والتغريدات والوعود والعهود التي حملت رسال الأضداد وايحائات الشركاء بين الوعيد والتهديد والترغيب والترهيب وصولا الى دخول العمق العروبي المتعفن بكل ثقله متمثلا بولي عهد الإمارات وفق ما يتمناه السفير وما تريده السفارة وأنعقدت الجلسة  فإذا بنا في حفلة تنكرية في الأزياء والأهواء وذات المستنقع وعكاظ الفساد ومزاد معلن جهارا نهارا لشرعنة المحاصصة على المناصب والمكاسب والمغانم لتعود ذات الشخوص المشبوهة والفاسدة ابتداءا من الحلبوسي ونائبيه واتفاق المتفقين على تقسيم كيكة العراق المنهوبة بين سطوة العام سام وما يؤمن السحت الحرام لأنياب اللئام وتستمر سطوة البره زاني على القرار وسرقة المال العام . نعم فكل الدلائل والمصاديق تشير انه لا تغير يتحقق ولا امر يستجد سوى اننا سائرون من السيء للأسواء ومن الفاسد للأفسد ومن الخوف الى الرعب ومن الشر المعلوم الى الغد المجهول ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .  اخيرا وليس آخرا اقول سمعنا في حياتنا امثال شعبية كثيرة استذكر اليوم بعضا منها اراه يتوافق مع حال العراق اليوم وقد قال أحدها (ذاك الطاس وذاك الحمام ) .  وليتها عند ذلك فقط فقد يأس الناس من حلم التغيير والخلاص من المنافقين وكأنهم قالوا (جزنا من العنب ونريد سلتنه) وبقي أن نقول اكثر ما نخشاه هو ما سيؤول اليه الحال بعد ان (ظل البيت لمطيره وطارت بي فرد طيره) . 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك