المقالات

خنفشار السياسة..!


 

الشيخ محمد الربيعي ||

 

قبل البدأ لا بد من مقدمة لمعرفة ما هو الخنفشار ، و من هو الخنفشاري   :

 ورد في قصة عند العرب :

أن رجلاً كان يفتي كل سائل دون توقف ، فلحظ أقرانه ذلك منه ، فأجمعوا أمرهم لامتحانه ، بنحت كلمة ليس لها أصل هي «الخنفشار» فسألوه عنها ، فأجاب على البديهة : بأنه نبت طيب الرائحة ينبت بأطراف اليمن إذا أكلته الإبل عقد لبنها ، قال شاعرهم اليماني : لقد عَقَدَت محبتُكم فؤادي .... كما عقد الحليبَ الخنفشار وقال داود الأنطاكي في (تذكرته) كذا وكذا ، وقال فلان وفلان .. وقال النبي ( ص )  ، فاستوقفوه ، و قالوا : كذبت على هؤلاء ، فلا تكذب على النبي .

و تحقق لديهم أن ذلك المسكينَ : جِرَاب كذبٍ ، و عيبة افتراءٍ في سبيل تعالمه .

محل الشاهد :

فكم من سياسي خنفشاري اليوم ؟!!

فان الواقع بكافة اطرافه و جوانبه ، يكشف لنا على وجود فئة من خنفشارين  بجانب السياسة ، ما ادى وجود مثل هكذا  فئة  الى واقع متهالك واقع متفكك واقع غير منسجم  .

محل الشاهد :

نصيحتنا ان الخنفشارية و فئتها لا تبني وطن ، و انما بناء الوطن يكون بتوجه الى تقديم و احترام التخصص في كافة جوانب ادارة البلاد ، و انسجام ذوات التخصصات مع بعضهم البعض.

ومن هنا تكون نصيحتنا الى السياسي  :

 ▪️أن تكون لديه الموهبة ، أي أن الفكر و الفهم السياسي موهبة ، و هذا لا يمنع أن يصقل موهبته جيداً .

▪️أن يكون صريح و يعبر عن وجهة نظره بشكل صريح و مؤثر .

▪️ لا يجب على الشخص السياسي أن يتحدث كثيراً ، و عليه أن يستمع جيداً و يستوعب و جهات النظر المختلفة و أن يختار الوقت المناسب ليعبر عن وجهة نظره .

▪️يجب أن يكون متواضعاً ، تواضع طبيعي و ليس مفتعل .

▪️ أن يكون قريب من نبض الشارع ، فالسياسي يعبر عن أراء الناس ، و بالتالي يجب أن يكون قريباً منهم .

▪️ السياسي واثق من نفسه .

▪️ السياسي لا يتأثر برأي الآخرين بسهولة ، و أن يجتهد ليقنع بوجهة نظره .

▪️السياسي شخص صبور و غير انفعالي . قوي الشخصية . صاحب كلمة قوية و مؤثرة في المجتمع .

▪️ يملك الكثير من العلاقات القوية مع أصحاب المناصب و رجال الحكومة .

▪️لغته قوية و حديثه يجذب الناس .

▪️حسن الهندام و المظهر .

▪️ له ثقافة و اسعة في العديد من مجالات

نسأل الله ان يبعد عن الاسلام و المسلمين عموما ، و عن العراق و العراقيين خصوصا ، كل الخنفشاريين بكافة جوانب الحياة .

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك