المقالات

الإنتخابات والإحتمالين وتيتي تيتي  ..!

1101 2021-12-01

 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

Manhalalmurdshi@gmail.com

اصبع على الجرح .

 

اخيرا وبعد الجر والعر وبعد التي واللتيا والتأجيل والتعجيل والتخبط والتمطمط اعلنت المفوضية (المستقلة) للإنتخابات النتائج النهائية التي اضفت بتداعياتها على المشهد العراقي لينحسر بين احتمالين بعدما أزادت النتائج الطين بّلة واحقنت المشهد العراقي بمزيد من التأزم والإرتباك فبين مهلل مرحب مصفق لها بأنامل رجليه ويديه وبين رافض لها ومحتج عليها وبين هذا وذاك تتعدد القرائات وتكثر التأوليات لتبقى بين احتمالين كما توقع الجميع بين بيانات الرفض الى مفردات ولغة التصعيد لتبقى العين تصبوا في النهاية الى القضاء العراقي بإعتباره الحاسم والفيصل في القرار الذي امامه خياران لا ثالث لهما وهما الإحتمالين الأكيدين فأما أن يصادق على النتائج ويضفي الشرعية عليها او أن يطعن فيها ويرفضها .

 ولكل احتمال منهما هناك احتمالين ايضا .

 فإن صادق القضاء العراقي على النتائج فهناك احتمالين اما أن تذهب الأمور الى التصادم بإنضواء مسعود البره زاني والحلبوسي مع التيار الصدري لتشكيل الكتلة الأكبر ومن ثم تشكيل الحكومة وأما ان يتوحد البيت الشيعي لتشكيل الكتلة الأكبر مع التيار الصدري وهذا ما سيخلق حالة جديدة في الصراع السياسي مع السياسيين الكرد والسنة .

اما اذا رفضت المحكمة الإتحادية المصادقة على نتائج الإنتخابات فهناك احتمالين ايضا وهما اما ان يتحول الإحتجاج والتصعيد الى جماهير التيار الصدري مع من يؤيدهم من جمهور الحلبوسي والبره زاني ويستمر التصعيد الى الحد الذي يجعل اقامة انتخابات عراقية جديدة امر صعب ان لم يكن مستحيلا وهو ما سيفتح الباب على مصراعية لتدخل اممي واصدار بيان من مجلس الأمن الدولي يعيد العراق الى الوصاية تحت بند الفصل السابع ان لم يؤدي ذلك لا سمح الله الى اشعال الفتنة واندلاع حرب اهلية شيعية شيعية .

 الإحتمال الثاني إذا رفضت المحكمة الإتحادية نتائج الإنتخابات هو ان يجتمع الفرقاء للحوار والنقاش وتصحيح الأخطاء التي حصلت في الإنتخابات السابقة والغاء عملية الفرز الألكتروني والإعتماد على الفرز اليدوي وبإشراف اممي متكامل ورقاية دولية حازمة بعيدة عن امثال بلاسخارت ونعبر الأزمة بأمن وسلام وهذا يبدوا احتمال ضعيف وفقق المعطيات الجيوسياسيية والواقع الحالي للبلاد .

بعد هذا القراءة  لكل الإحتمالات التي تمثل وجهة نظر شخصية متواضعة لنا فإن الأمر يبدوا ذاهبا الى احتمالين لا ثالث لهما فأما ان لا يتفقوا ويتقاطعوا ويتعاضضوا ويترافسوا ويتنابزوا ويتنابحوا ويكون الشعب المسكين البائس المظلوم هو المحرقة والدخان وبقايا الاطلال وأما ان  يجتمع الشركاء والفرقاء واخوة يوسف وقوم تبّع وبإشراف ياجوج العصر وماجوج المنطقة ويتفقوا ويتوافقوا على حكومة محاصصة جديدة يتقاسموا فيها اموال العراق وثرواته بين احزابهم وكتلهم ليستمر الفساد وبنجاح فائق للعام التاسع عشر على التوالي ويستمر الفشل والضياع والسير نحو الهاوية .

وعند ذاك سيكون الشعب العراقي كما هو الآن الخاسر الأكبر والضحية الأكبر وتيتي تيتي مثل ما رحتي إجيتي ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك