المقالات

ضرورة معرفة الهدف 


  محمد شرف الدين ||   قالوا  " مَن لم يعرف أين ينتهي حتماً لم يعرف كيف يبتدئ "  فلذا ينبغي أن يعرف العامل - بصورة مطلقة - لكل عمل ماهو الهدف المرجو من عمل ، وهذا له آثار كثيرة ، منها :  ١- الرغبة والجد في العمل المطلوب منه ، فالذي يخرج من داره وهو قاصد هدفه المحدد ، فإنا نلاحظه كيف يسعى ويبذل ما بوسعه لكي يصل إلى الهدف ، وهذا كاشف عن رغبته وجديته.  ٢- الثبات في السير نحو الهدف المنشود ، فتراه يتحمل ويصبر على الشدائد التي تواجه أثناء سيره تجاه هدفه ، كما نجده في ثبات المجاهد وصبره، لان هدفه رفع راية الإسلام والدفاع عنها ، وهذا مما يحتاج إلى صبر ومقاومة وثبات .  ٣- التضحية ، فكلما كان الهدف ذا شأن و راسخاً في فكر العامل ، كلما زادت درجة التضحية والفداء والبذل عنده في سبيل تحقيق الهدف .  وهذه هي الآثار الإيجابية لمعرفة الهدف المعمول له .  وهناك آثار سلبية نتيجة عدم معرفة الهدف ، منها :  ١- الضجر . ٢- التيه . ٣- الإحباط.  ٤- عدم الثبات والصبر . ٥- عدم الثقة بالعاملين معه . ٦- سوء الظن بالآخرين  ٧- الانهزام.  فلذا قد حدد الحق تعالى الهدف من إيجاد الخلق بعدة صيغ ،منها قوله تعالى  " وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ "  فالشخص الذي قد طابق هدفه مع الهدف الإلهي ، فإنا نجده قد تحلّى بصفات ، الرغبة والجد والتضحية والثبات ، بينما الذي ابتعد هدفه عن الهدف الحق فهو يعيش التيه والخذلان وسوء الظن والهم الذي لا يفارقه، لأنه لا يعرف كيف يستغل فرصة الحياة .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك