المقالات

ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!

1260 2021-11-15

 

كيف نكون أمةً حيّةً نابضة ولا نستثمر هذا الفيض النوراني؟! من سجن هذا النور ومنعه أن يكون منهاجا تطبيقيا في حياتنا العملية؟ لماذا نحول مصادرَ النور المقدس الی أيقوناتٍ جامدة،ونحجبها من أن تكون سلوكا حضاريا يبني الإنسان ويعمِّر البلدان؟

حين  جعل الله القرآن الكريم معجزةً لرسول الله الأعظم(صلی الله عليه وآله) أراد له أن يكون دستورا حياتيا،ينظم هذا العالم كي يضمن مروره الناجح الی الحياة الآخرة،لكنّا جعلناه نصا ينتمي الی الماضي،نصا لا يغادر اللحظة الزمنية التي نزل فيها،ولايترك العلة التي نزل من أجلها،أوقفنا جريه ومواكبته للحياة  ومعاصرته لها!! فامتلأت مكتباتنا بكتب التفسير والإعراب والتنظير،بينما جفت حياتُنا  واختفت منها روح القرآن،ذابت الشريعة السمحاء القائمة علی المحبة،وعلا صوت الأعرابية!!

وكذا الحال مع سيدة نساء العالمين،فعلی الرغم من الدور المحوري الذي أراده الله ورسوله  وأهل بيته لها،أبقينا أثرها حبيس اللحظة التأريخية، فصارت ذكری ولادتها واستشهادها محطةً للجدال والخطاب المنفِّر!!

مع أنها سيدة نساء العالمين، وأنها لاندّ لها ولامثيل!!

يا سادة،انظروا الی ألقاب الزهراء،تفحصوها،هذه الألقاب مرتبطة بصفاتها ودورها ومكانتها، لماذا لاتكون هذه الصفات منهاجا للتربية؟ لماذا لاتكون مصدرا للوعي؟لماذا لاتكون أبهی صور الهوية الإسلامية؟!!

لماذا حصرنا أثرها في البكاء والعويل وتهشيم صورة البطل الأوحد  أمير المؤمنين(علي بن أبي طالب)؟!!

لماذا لانعلِّم بناتنا ونصنع منهن نماذج زهرائية؟

لماذا نبقی حبيسي الورق والتنظير؟ ولماذا نترفع  عن هويتنا؟

لماذا لا نری بناتنا يتحدثن عن الزهراء ودورها وعملهاوعلمها وقوة حضورها؟!

متی نكسر القيود ونعمل؟

لماذا نذكر الزهراء في ولادتها واستشهادها وحسب؟!!

لماذا لانسلط الضوء علی  مصاديق صفاتها في مجتمعنا،فلولا فاطمة الزهراء وزينب ما صبرنا علی  الحروب والقتل والحصار !! ما انتصرنا علی داعش!!

ما قدمنا الشهداء!!! لولا السيدة( فاطمة الزهراء)ما رأينا أمهاتٍ يقدمن أبناءهن هدية الی الوطن!!

يا أحبتي، لقد حدد لنا رسولُ الله الأعظم(صلی الله عليه وآله) منهاجا للحياة والنجاح فيها ألا وهو:((...إني تاركٌ فيكم الثَّقَلَين، كتابَ اللهِ عَزَّ وجَلَّ، وعِتْرَتي، كتاب الله حَبلٌ ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أَهْلُ بيتي، وإن اللطيف الخبير أَخبرني أَنهما لَن يفترقا حتى يَرِدا عليّ الحوض، فَانْظُرُوني بِمَ تَخلُفُونِي فيهما)) وعلی هذا وجب علينا أن نستثمر هذا النور لبناء الإنسان،وبناء الحياة،وجب علينا أن ننزل الی حيز التطبيق،وجب علينا أن نكون منتمين إلی أمِّ الرسالةِ(أُمّ أبيها)،تلك المحورية التي دار حديث الكساء في بيتها وبين يديها،فحفظ الله تعالی ذلك وقال لجبرئيل(ع):

"هُم فاطِمَةُ وَأَبُوها، وَبَعلُها  وَبَنوها"

والآن سأضع لكم ألقاب أُمنّا الحانية،لنری تقصيرنا بأعيننا تجاه سيدة نساء العالمين!!

ياتری كيف يحقق المرء نجاحا إن لم يكن بارّا بأُمِّه؟!!

ابنة المختار🌷ابنة خير المرسلين🌷الأمة البارّة

🌷الدرة البيضاء🌷أمة الله 🌷البتول🌷بضعة النبوة🌷التقية🌷ثمرةالنبوة🌷الجاهدة🌷الجميلة🌷الحاضرة🌷الحانية🌷الحبيبة🌷حبيبة حبيب الرّحمن🌷الحرّة🌷 الحَصان🌷الحفيفة🌷الحكيمة🌷الحليمة🌷الحوراء🌷الداعية🌷الراضية🌷الراقية🌷الرّؤوفة🌷الزاهدة🌷الزاهرةا🌷لزكية🌷الزهراء🌷الزهرة🌷سيدة النسوان🌷سليمة🌷السماوية🌷سيدة النساء

🌷زهرة فؤاد شفيع الأمة

🌷الشافعة🌷الشاهدة🌷شجنة نبي الله🌷الشريفة

🌷سيدة نساء العالمين🌷الشهيدة🌷الصائم🌷الصالحة

🌷الصبيحة🌷عين الله🌷الصديقة🌷الصفية

🌷الكوثر🌷والدة السبطين🌷سيدة نساء أهل الجنة

🌷الطاهرة🌷الطهر🌷العالمة🌷أمينة الوحي

🌷سيدة نساء المسلمين🌷عديلة مريم🌷العَذراء

🌷العلية🌷الغراء المحتشمة🌷سيدة نساء هذه الأمة

🌷الفاتحة🌷القائمة🌷القانتة🌷 العفيفة🌷الكاظمة

🌷قرّة عين سيد الخلائق أجمعين🌷ليلة القدر

🌷المباركة🌷المتهجدة الشريفة🌷المجيبة🌷سرّ الله

🌷المحدثة🌷المحمدة🌷المدوّنة🌷المرضية

🌷مريم الكبرى🌷المشفقة🌷المصلحة🌷السليمة

🌷المصلية🌷المضطهدة🌷المطهرة🌷المظلومة

🌷المعصومة🌷المعلمة🌷المكرمة🌷المنصور

🌷المنعمة🌷الميمونة🌷الناصية🌷النبوية

🌷النصيبة🌷النقية🌷النورية🌷الوافية🌷ولية الله.

ـ كتبت اسمي أسفل المقال،فلا يعلو اسم علی اسم  السيدةالمباركة،عسی أن تتقبل منّا وتفتح لنا الأبواب!!

                        ✍د. أمل الأسدي ||

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مواطنة
2021-11-15
عظم الله اجوركم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك