المقالات

شِعِبْ "أليسا" وشَعب اليماني العظيم..


  إياد الإمارة ||   ▪️ لا تزال جراحات العراقيين نازفة إذ يعرج لنا في كل يوم شهيد جراء إعتداء لزمرة داعش الإرهابية التكفيرية وجراحاتنا السابقة لا تزال ندية وقد توشحت بها الجدران وهي تحمل صور الألم وآهات الثكالى وصرخات الأيتام وأنات آباء وأخوة وزوجات فقدوا أعزاء عليهم البعض منهم بعمر الورد.. وانت تمر بشوارع هذا البلد الحزين تشعر وكأنك بمأتم كبير ليس فقط لشهدائنا الأبرار وإنما لتردي الوضع إلى الحد الذي نحن فيه من نقص بالخدمات وفساد من كل نوع وسوء إدارة مفجع ومماحكات سياسية وكأنا في مبغى! والتمس بعض هذا الشعب وبعض سياسييه العذر لهذا التشبيه "مبغى" وإن كان هناك ما هو أسوء من المبغى بكثير.. وسط كل هذا الوجع النازف حد الموت تمايل مَن تمايل طربا لأليسا وأغانيها التي أوغلت تخدش حياء بابل وما حول بقايا هذه الحضارة المحاطة ببداوة أشباه الإنسان من قطعان الجهل والجبن والجحود.. ما اوسخهم.. يا لعارهم.. يا لظليمة هذه الأرض التي تسحقها أقدام الناكثين والمارقين والقاسطين.. أليسا.. وداعش تحصد أرواح العراقيين على الهوية تفتك كل يوم بنا لا لذنب او جريرة إلا أننا هنا بلا راع. بلا راع.. يستنكر كل هذا القبح البدائي الذي يتشفى بجراحاتنا ونحن نطوي الشجا! أين ثم أين هؤلاء وهؤلاء من كلمة حق  واحدة تأمر بمعروف وتنهى عن منكر ولا منكر أكبر من نكران أهل البغي لجميل صنع شاب لم يبلغ الحلم سقط شهيداً تبلل شفتيه قطرات حليب أمه المعولة.. يا لضيعتنا.. ويا لساعة يقفون بين يدي الله خصمهم كل الشهداء السعداء وفي مقدمتهم سيد الشهداء (ع) ونحن الضحايا والشاهد نبينا (ص) والحكم الله الواحد القهار. ومن هناك كانت جبال اليماني تهلل الله وتكبر.. لا إله إلا الله والله أكبر والعاقبة للمقاومين. كان اليمانيون يشرقون وعياً وولاء وعزة ورفعة وكرامة.. هؤلاء أهل اليمن.. صحب علي أمير المؤمنين.. علي أمير اليمانيين.. اليمانيون مؤمنون.. تجمع أهل اليمن وهم المقاومة وثلة الحشد وعبد الصماد والعماد مغنية والمهندس والفارسي سليماني.. وابو حبيب السكيني، وصفاء عبد اللطيف “ابو كوثر"، والمحمداوي.. ما ابهاكم يا آل اليماني، وما أجملكم، وما أنبلكم، وما اتقاكم، وما أعفكم، لقد مثلتم الإنسانية كما يريدها الله تبارك وتعالى لبني البشر فطوبى لكم.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك