المقالات

تدخل امريكي في تشكيل الحكومة


  قاسم الغراوي  ||                          السفير الأمريكي لدى بغداد ماثيو تولر : ينبغي الإسراع بتشكيل الحكومة العراقية وفق نتائج الانتخابات ! بالامس هنأ مجلس الامن الدولي نجاح الانتخابات وتبعها الاتحاد الاوربي بالتهنئة والخارجية الامريكية كذلك ، ومازالت الطعون ونتائج الاعتراضات لم تظهر للعيان ، ومازال العد والفرز لبعض المحطات لم تعلن نتائجه .  بل ذهب السفير الامريكي الى ابعد من ذلك حينما الزم الجميع بخطابه لتشكيل الحكومة العراقية وفق معطيات النتائج . واي نتائج للانتخابات مالم تحسم ا!لشكاوي والطعون فيها  واعلان النتائج النهائية. واضح جدا بما لايقبل الشك ان العالم يتابع ومهتم  للشان العراقي عموما وللانتخابات خصوصآ ليس حبآ فيه بل لان المصالح الدولية تكمن في هذه البقعة التي لم تهدا ولن تهدا ، فهي مرتكز الصراعات والتحديات والحروب ، ومصالح الدول تمر من قلب العراق ، ومايخطط للعراق  في علم الله اولا ، وفي علم الادارة الامريكية ومراكز دراسات الامن القومي وفي اروقة الغرف المظلمة للكيان الصهيوني الذي ينتهز الفرصة لتدمير العراق ويحقق احلامه المزعومة . واما الراسخون في الخيانة والممهدون للتطبيع مقابل حفنة من الدولارات فهم الاكثر قربا واخلاصا ودعوة ونشاطا في محاولاتهم المسمومة لجر العراق وشعبه للتطبيع وكان اخرها عقد مؤتمر للتطبيع في كورد ستان والذي تبرات منه حكومتها !!! وخجلت حكومتنا في تصريحها. الانتخابات المبكرة ونتائجها يشوبها اللغط والاعتراض والشكاوي والطعون وكان من المؤمل ان تعلن النتائج خلال اربع وعشرين ساعة لكنها لحد الان لم تحسم وقد مر اكثر من اسبوعين. التاكيد على نجاح الانتخابات وتهنئة الحكومة على ذلك رغم عدم الاعلان النهائي للنتائج يدعو للتساؤل والشك خصوصا مع صرف الملايين من الدولارات لليونامي من قبل امريكا للانتخابات وتدخل وزير الخارجية الامريكية في دعوته للاسراع بتشكيل الحكومة وفق النتائج كما سبقته جنين بلاسخارت في انها لاتؤيد العد والفرز اليدوي لمراكز الانتخابات. ولو تم العد والفرز للمحطات خلال هذه الفترة الماضية لاعلنت جميع النتائج واضافت للمفوضية مصداقية وشفافية واقنعت بعملها هذا جميع المعترضين والخاسرين ووثق بها جميع المرشحين وتعد ناجحة بعملها في طرح الاستحقاقات دون شك او ريبة .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك