المقالات

ووضعت الأنتخابات أوزارها..


مازن البعيجي ||   نعم لأنها "حرب حقيقية" وفيها ضحايا كثر كما في الحرب الواقعية تلك الانتخابات التي مرت علينا، وكيف فاز فيها من رتب صفوفه؟! لا شأن لي به من رتب على حق أو على باطل! إنما الكلام عن من خاض المعركة وهو يحمل من الأدوات شرعية أو غيرها من أجل كسب المعركة! وهذا ما حصل وعلينا النقاش في بعض ظروف هذه المعركة الإنتخابية التي قصر بها خلق كثير ولم يتفاعلوا مع توجيهات المرجعية الرشيدة أحرص من في فضاء مثل هذه المعركة كثيرة القتلى وكثيرة الخسارة على صعيد الدين، والواجب الشرعي، والأخلاق، والاهداف العليا، وتكليف المسلم وبالأخص الشرعي المطلوب رأس دينه وثورته المفروض المستمدة من مبادئ ثورة أمامنا الحسين عليه السلام الغائبة في مثل معركتنا بدرجة لازالت تؤهل الغير كفوء والغير حريص على دينه ولا على عقيدته والقضية الشعاراتية!  لماذا تكاسل الأعم الأغلب من الناس ولم يندفع كأندفاع عدوه الذي لا قضية لهم منيفة ولا شريفة؟! وبقي كلام المرجعية الذي يفترض أن يقلب الطاولة والموازين، بقي على نفر قليل عرفوا المخاطر والموجبات! لابد من بيان ودراسة هذه "الحالة الخطيرة" التي نتج عنها التفاعل الضعيف لتترك الساحة للأعداء بشكل خطير! من السبب في كل هذا التصدع الاجتماعي الشيعي؟! لماذا الفجوة كبيرة حتى مع أخوة السلاح والمطلوب رؤوسهم وسلاحهم كالحش١١د الذي أصبح بفرض الأجندات أكثر من حشد١١د مع صمت مرعب على المنشقين الذين لهم غير ما للغير من فكرة في الدفاع والاتباع! علما أنهم أشخاص غير مؤهلين لفهم القضايا التي تفهما مثل المرجعية وتعرف خفايا وأسرار وشاهدي خطابهم الهابط والمفرق والمتناغم مع الأعداء والسفارة وآل سعود وغيرهم!  ما جرى ليس نزهة وإنما إستطلاع خطير بين مواطن الضعف في العلاقة بين الأمر النائب للمعصوم وبين المفترض أن يطيع ويقدر ذلك لا التمرد أو المخالفة التي غيرت ما كان نطمح له ونتمناه من إزاحة الفساد والفاسدين أصحاب الشعارات! خاصة وقد رافقت العملية الانتخابية أمور غامضة صمت عنها الكثير، رفض تصويت الحش١١د، الاعطال في بعض الأجهزة، عدم خروج البصمة وتحميل الناخب ضريبة الإنتظار الغير قادر عليه مثل وعينا وغيرها من الأمور التي تحتاج تفسير وبحث حقيقي! هل سنرى تقييم ومراجعة للعلل التي جعلتنا في قلب هذا المشهد المشؤوم أشك بذلك؟!   البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك