المقالات

الحسين في إعلام النبي..


  مازن البعيجي ||   من يتابع ما صدر عن المصطفى "صلى الله عليه و آله وسلم" بشأن الحسين "عليه السلام" سوف يعرف أن ثمة تركيز استثنائي على شخصية الحسين، ومحاولة لفت أنظار الأمة الحاضرة أو التي سوف تأتي إلى ما يعنيه الحسين "عليه السلام" على مستوى شخصه المبارك أو على مستوى ما سوف يجري له ويتصدى له، بل حاول المصطفى "صلى الله عليه و آله وسلم" لفت أنظار القاصي والداني لشأنه وما يعني الحسين للنبي بصورة قصدية ليس محركها الرئيسي العاطفة، بل المحرك تلك المهمة الأحيائية التي سوف يكون ثمنها دمه الشريف ونوع قلته المفجع والمروع.  عن سلمان المحمدي قال: دخلت على النبي وإذا الحسين على فخذه وهو يقبل عينيه ويلثم فاه ويقول: إنك سيد ابن سيد أخو سيد أبو سادة، إنك إمام ابن إمام، أخو إمام أبو أئمة، إنك حجة ابن حجة، أخو حجة أبو حجج تسع من صلبك، تاسعهم قائمهم" *مقتل الحسين للخوارزمي ص146 ـ ينابيع المودة ج2 ص44 والمسلم العاقل عليه تتبع هذه الخارطة المعصومة في تقديس الحسين عليه السلام، واستلهام ما كان يريده ويقصده الرسول المعصوم والمسدد، ولعلنا نحن أتباع أهل البيت "عليهم السلام" كان لنا الحظ الأوفر في التعلق بالحسين ولو من ناحية العاطفة عند البعض كان لنا السبق، ولكن يقينا لا يقف الأمر عند العاطفة فقط، بل يتعدى الى إحياء الأرواح والبشرية ويبث بها نفس النبوة والإمامة حتى يخلص النفوس من شراك الذنوب على مستويات كثيرة وعظيمة خطرة في أبعادها على كل صعيد يصبح طريق وصال بين المكلف وخالقه ،حتى تتكون بالحسين نواة مجتمع الحضارة الاسلامية لتفسح الفرصة الى القيادة المعصومة بعد غيابه المعلل والعقلائي عن ابن عباس، قال:  لمَّا اشتدَّ برسول الله "صلى الله عليه وآله" مرضه الذي توفِّي فيه، ضمَّ الحسين "عليه السلام"، ويُسيل من عرقه عليه، وهو يجود بنفسه ويقول:  "مَا لي وَلِيَزيد، لا بَارَكَ اللهُ فِيه، اللَّهُمَّ العَنْ يزيد". ثم غُشي عليه "صلى الله عليه وآله" طويلاً. ثم أفاقَ، وجعل يقبِّل الحسين "عليه السلام" وعيناه تذرفان ويقول:  "أما إن لي ولقاتلك مقامًا بين يدي الله عزَّ وجلَّ". وأخيراً: ندرك كيف كان رسول الله "صلى الله عليه وآله" يهيِّئ ولده الحسين "عليه السلام" لدور رسالي فريد، ويوحي به ويؤكِّده، ليحفظ له رسالته من الانحراف والضياع. ولذا نجد أن سيرة الإمام الحسين "عليه السلام"هي من أبرز مصاديق وحدة الهدف في تحقيق وحفظ مصلحة الإسلام العُليا ، والتي اتَّسمت بها أدوار أهل البيت "عليهم السلام"على رغم تنوِّعها في الطريقة وتباينها الظاهري في المواقف ، إلا أنها في المضمون سارت على نحو ماصار عليه الرسول الخاتم وكما عبر عنها الشهيد محمد باقر الصدر  بأن أهل البيت( وحدة هدف وتنوع أدوار )   البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك