المقالات

أنت المسؤول عن التغيير!


 

مازن البعيجي ||

 

كل الأحتمالات متاحة ومتوقعة في معركة الانتخابات، لأنها - الأنتخابات - أضحت هي المعركة التي يتقابل فيها الحق والباطل، وهي التي ستكتب مهما كانت فرص نجاحها قليلة أو كبيرة، وهي من ستمنح القرار لأربعة سنوات بطول أيامها الثقيلة على الفقراء ومن انكوت لهم الأرواح بنار كل فاسد جعلهم كعصف مأكول!

معركة لابد أن نكون نحن المواطنون أحد أهم المتصدين لها بتركنا وعدم الولاء للفاسدين بعدم انتخابهم اولئك الذين لم يتركوا باب فسادٍ إلا وطرقوه! ولم يتركوا نافذة إذلالٍ لنا إلا وشرعوها من إحراق السوق بارتفاع صرف العملة الى القضاء على فرص العمل، حتى قصم ظهر المساكين والمقهورين.

هبّوا يوم الانتخاب كما وجّهت المرجعية والتي في طاعتها كل البركة، وكل الخير، لأنها الوريث الشرعي لخط آل محمد البيت "عليهم السلام"، ولنختار من بهم يتقوى الحق ويُهزم الباطل، ومن بهم تثبتُ القيم وتُحصَّن الثغور، وليس الذين بات كل همهم إقصاء مؤسسة الحش١١د عن ساحة الدفاع المقدس ومن ينكر أن الذي أنقذ الأرض والعرض والمقدسات غيره -الحشد- بعد أن كاد العدو أن يهدم وينبش قبور المعصومين "عليهم السلام" وقد تغلغوا اليوم بين فئات الشعب وهاهم ينافسون الأشراف في الانتخابات عبر مسميات وطنية وكان هدفهم الاستيلاء على مقدرات الشعب والقضاء على حماته الشرعيين المتمثل بالحشد المقدس والمرجعية الرشيدة.

ولعل التباطؤ والكسل ليس بصالحنا ونحن نلفظ الأنفاس بسبب ا الفاسدين وعبّاد الدولار والمنصب.

أمامنا قوائم ثبت ولائها لنا ولقضيتنا، وثبت وقوفهم ضد كل من يحاول الذبّ عن معسكر الأشرار وتنفيذ مخططاته.

إن سند الشعب والحشد والمرجعية ( الفتح، حركة حقوق، القانون ).

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآَيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ ) آل عمران ١١٨ .

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك