المقالات

لا ننتخب إلا الحشد أو مَن يؤمن به ويسانده..


  إياد الإمارة ||   ▪️ عندما أوشك النظام السياسي على الإنهيار وكادت الدولة العراقية “الثانية“ أن تسقط لتأتي مكانها ما يُسمى بدولة العراق والشام لتسوم الناس أنواع العذاب أدرك (الحشد الشعبي المقدس) ومَن يؤمن به ويسانده العراق والعراقيين وحقق إنتصار الناس الذين استجابوا لفتوى الجهاد الكفائي، وبهت الذي كفر وخاب مشروع داعش ومَن يقف خلف هذا المشروع من: - خونة الداخل.  - ومرتزقته.  - ومخنثي الشماتة.  ومن دوائر العدوان: - الامريكية.  - والصهيونية.  - والوهابية لقطاء الذهن الخالي.  وعاد العراق مثكول بفقد ثلة من خيرة أبنائه البررة الذين عرجت أرواحهم الطاهرة إلى الملكوت الأعلى ومثقل بجراحات عميقة لم تحرك ساكناً في بعض طبقة سياسية جوفاء وحل ما حل بالعراقيين..  وأنتم تعرفون الباقي.  الحشد ومَن يؤمن به ويسانده هو الذي أعاد الدولة التي ضيعها بعض السياسيين: بخساراتهم الإنتخابية..  بجبنهم..  بخبثهم..  بتآمرهم..  بجشعهم وطمعهم..  برغبتهم بالاستئثار بكل شيء..  والحشد هو الذي يُؤَمن إلى يومنا هذا حياتنا المهددة في هذا البلد الذي لا يزال الخطر يحدق فيه من الداخل والخارج.  الحشد ومَن يؤمن به ويسانده كل آمال الناس وتطلعاتها..  وهنا لي أن أتوقف لكي نميز سوية (بين وبين) لكي لا يتسلق على ظهر حشد الناس مَن هو أبعد ما يكون عن الناس..  يا آل الحشد  أيها الناس القضية واضحة وواضحة جداً.  حشديو السواتر الذين قرروا الدخول للعملية السياسية مؤخراً لا طمعاً في الحكم ولا رغبة منهم بأن يحصلوا على ما يمكنهم من المساومة مع الآخرين حول بعض الإمتيازات هم حشديو المقاومة الذين (يؤمنون بسيادة العراق) التي تعني رحيل أمريكا بجنودها ونفوذها من العراق.   هؤلاء ومَن يدعمهم من قوى سياسية واضحة هي الأخرى هم من علينا أن ننتخبهم لكي يمثلون العراقيين بصدق تحت قبة البرلمان في المرحلة القادمة.  المرحلة القادمة..  التي لا نريد فيها:  أن يُحَل الحشد الشعبي المقدس أو يدمج مع بقية صنوف قواتنا المسلحة..  ولا نريد فيها أن يُرفع سعر صرف الدولار بلا مبرر، بل نريد أن يُعاد من جديد لسعره القديم أو أقل منه..  ولا نريد فيها منح المناصب على أُساس حزبي ضيق لا تُترك فيه للناس فرصة..  ولا نريد فيها أن تبقى الشعارات الزائفة والوعود الكاذبة يافطات سياسية وشعارات إنتخابية تتكرر علينا في كل مرة وعشاءنا "خباز".  لا ننتخب فاسداً شهد القاصي والداني بفساده "مجرب فاسد"..  لا ننتخب مَن ضيق على الناس معيشتها بقرارات غير منصفة..  لا ننتخب مَن يساوم على حقوقنا حتى مع أعدائنا لكي يحظى هو وحاشيته بالإمتيازات..  لا ننتخب مَن سلط علينا شرار "ربعه" ليسرقنا بهم..  لا ننتخب مَن لا يؤمن بسيادة العراق ورقيه وتقدمه ويسعى صادقاً من أجل ذلك..  لا ننتخب الإبراهيميين أعداء الدين والدولة وأعداء  القيم والشرف والرجولة الذين نَصَبوا علينا لكي "يَنْصبوا" علينا وأهلك بعضهم الطمع والجشع..  اعتقدُ أن الفرص قليلةٌ جداً والناس متعبة والأماني مغلولة فعلينا أن نتسابق يوم الأحد لإنتخاب الحشد الشعبي المقدس ومَن يدعمه ويسانده بصدق.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك