المقالات

  كنت في الأربعين بروحي..!


 

مازن البعيجي ||

 

ابراهيم من مدينة كرج، شاب تعلق قلبه الطري بعشق الحسين "عليه السلام" كان يفد كل عام الى زيارة أربعينية الحسين "عليه السلام" مع مجموعة من الشباب ذوات الإيمان  والورع، حملة شهادات ومهن مختلفة، وفيهم الرواديد ومداحين وقرّاء قرآن.

يقول: بدأت مجموعتنا تحضر نفسها للزيارة، ولكن تفاجأ الجميع بقرار حكومة العراق بمنع الزائرين إلا البعض ووفق إجراءات قاسية وصارمة، بدأت المجموعة على ضوء تلك القرارات تُضعِف الآمال لديها بالذهاب كما كل مرة!

فلم يتمكن من الرحيل الى كربلاء إلا أثنين من هذه المجموعة الكبيرة من الشباب الحسيني الغيور والعاشق، وجاء يوم ذهابهم إلى الإجراء الطبي لفحص كورونا "B.C.R وقد شكّ الطبيب بإصابة ابراهيم وقد يُمنَع من الذهاب إلى كربلاء ، كانت الصدمة كبيرة على قلب وروح ابراهيم الذي يعاني من مشاكل في قلبه رغم صغر سنه، ليعود ابراهيم مودّعا صديقيه صادق وميثم والدموع لا تفارق الخدود، إذ كيف يتخيل هذا العالم أيضا لا يستطيع رؤيا قباب العشق؟!

رجع وهو ينصب سرادق من العزاء في قلبه المتعب، وأصبح يتأوهُ من شدة الشوق خاصة وأنّ صديقيه قد عاهداه أن يفتحوا معه خطًّا مباشرا عبر الكاميرا ليعيش لحظات افتراضية في طريق المشاية وتلك الأجواء الروحية، فلم يكن يملك ابراهيم غير سخي الدموع المنهمرة.غير أنه لم ييأس وحاول إعادة الفحص لعل هناك أملًا في عدم وجوده ولكن تأكدت إصابته بكورونا واستسلم لقضاء الله وحكمته وهو المؤمن الصالح.

بقي يعالج روحه التي تلذعها سياط الحب والغرام للحسين "عليه السلام"

يقول إبراهيم : نمت متعبا حزينا واللوعة في أعماق روحي، وفي عالم الرؤيا كأني عائد من كربلاء بعد مسير الأربعين المقدس، وبدأ اهل مدينتي يتوافدون لزيارتي ، ومعهم جدّي رحمه الله تعالى وكان بالأصل مدّاحًا في رثاء أهل البيت "عليهم السلام"، وهي عادة حسنة اعتمدها المحبون على ضوء رواية حفظوها

(من لم يستطع الزيارة فليزر زائر الحسين عليه السلام)

وهكذا كان الشوق يمشي ويحث الخطى مع خطى السائرين إلى حيث الحياة والسموّ حتى الوصول إلى رياض الله في أرضه..

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك