المقالات

مسيرة الاربعين ..ومسيرة الانتخابات


 

 قاسم الغراوي ||

 

كيف يمكن أن نحقق التمسك بسلوكيَّات عاشوراء كمقدمات لنحصل على مخرجات تتناسب وثورة الحسين صاحب الذكرى بطلا وخالدا حينما جسد معنى التضحية وهو صاحب المقولة المشهورة (هيهات منا الذلة). 

إِن عظمة الحُسين الشهيد السبط (ع) في أَنهُ كان يهتم بتحقيقِ هدف حماية الدِّين من التَّزييف والتَّضليل والأَمَّة من الإِنحراف والمُجتمع من الظُّلم ومن مُصادرةِ حريَّتهِ وسحق حقوقه  أَكثر من إِهتمامهِ بحمايةِ حياتهِ، وأَن عظمة شهداء كربلاء في أَنهم كانُوا مهتمين للوصول إِلى أَهدافهم أَكثر من إِهتمامهِم وانشغالهم بالمحافظة على أَرواحهِم.

   لذلكَ أَصبحت كربلاء وعاشوراء مدرسة تُعلم الأَحرار أُسس القيادة السليمة والتي تشخص الإِستعدادِ للتَّضحيةِ كأَوَّل هذه الأُسس لتثبيت المباديء والقيم التى تسعى لتحرير الإنسان  لذا يجب أَن نلمس أَثر عاشوراء اولا في تجسيد هذه القيم والمباديء التي آمن بها وسعى الى تحقيقها الامام الحسين في رفضه الظلم والفجور والفساد والاستئثار بالسلطة والاستيلاء وتبذير اموال الشعب وبذخها في الترف والفجور دون رادع. 

يجب أن نسعى لتحقيق مقولة الحسين الثائر (هيهات منا الذلة) عمليا لانظريا ونرفض الخضوع وسلب الحقوق، والفقر والظلم والفساد وعدم التوزيع العادل لثروات الشعب وسرقة الأموال من قبل الاحزاب الحاكمة وتبذيرها للملذات والقمار وتهريبها. 

أن صدى الصوت الذي يرتد في مسامعنا منذ مئات السنين من ثورة الحسين في عاشوراء  لابد أن يوقظ فينا صحوة بعمق التاريخ وبنتائج تلك الثورة التي أبت ان تخضع لتهديدات السلطة وبطشها وجبروتها.

في الوقت الذي يقدم المؤمنين من أبناء العراق الابطال الذين لبوا نداء الوطن وقدموا التضحيات ، مستحضرين دروس الثورة الحسينية ، ينشر الفاسدين غسيلهم القذر بكل قباحة على جراحات المواطن الذي قدم الكثير من التضحيات والصبر من غياب فرص العمل وحرمان أصحاب الشهادات العليا من الوظائف وسوء الخدمات وفقدان العدالة والفساد وانتشار الرذيلة . 

حري بشعبنا في مسيرته الاربعينية ان ينهض ويتقدم خطوة جريئة يجسد فيها معالم الرفض لواقعه المخزي والبائس الذي يتحكم فيه الفاسدون بعد أن يؤمن بأن شعار (هيهات منا الذلة) يجب أن يكون تطبيق عملي على ارض الواقع ، كما جسدها الحسين (ع) لا شعارات ، والا فلتصمت الحناجر.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك