المقالات

مَن يَحكُم العراق فعلياَ القِوَىَ المجاهدة أم العملاء وألبعثيين؟!


 

✍️ * د. إسماعيل النجار ||

 

🔰 أن تكون موجوداََ في وطنَكَ قوياََ  تمتلك حيثية وقوَّة عسكرية وحزباََ وجيشاََ ويُحسَب لكَ الف حِساب،

هذا لا يعني أنكَ أنت الذي سوف يَحكُم البلاد وتكون صاحب القرار الأَوحَد فيه؟ [ حتى ولَو كنتَ شريكاََ في السلطة من خلال البرلمان والحكومة والإدارات الرسمية، ليسَ من الضرورة أن تكون أنتَ صاحب الكلمة الفصل،

[ ومن الممكن أن يكون لكَ تأثير داخل النظام السياسي في مكانٍ مآ، لكن سيكون تأثيرَكَ جزئي ولا يمكنكَ إتخاذ القرارات التي تريد أو ترغب منفرداََ،

والسبب قد يكون أنك فاقدٌ لبرنامج عَمَل ومشروع ناجح، حتى لو كنت تقاتل منطلقاََ من عقيدة صحيحة وسليمة، إذا لَم تَكُن مقرونة ببرنامج سياسي يقضي ببناء وطن والقضاء على الفقر. والأمِيَة والآفات الإجتماعية وتدعم الزراعة والصناعه فأنك حتماََ ستفشل .

*هناك أيضاَ سبب آخر

[ هُوَ لأنكَ عندما تقاتل عن وجه حق دفاعاََ عن وطنك  وتقدم الشهداء والتضحيات وتنتصر، ثُمَ تتصرف بالحكم على أساس بناء مصالحك الخاصة أو تُلَبنِن نظامك السياسي وترضى لنفسك مشاركة الحُكومة والحُكم مع إنفصاليين غدارين لدرجة الكُفر، وبعثيين، وصهاينة، وعملاء، وخَوَنة، وغلمان، تحت عنوان التآخي والوحدة الوطنية والعيش المشتَرَك، تكون كَمَن يُنشِئ مزرعه ليُرَبي فيها ثعالب ودجاج وماعز وذئاب! حينها يجب أن تعلم أنكَ فقدت امتيازاتك وضحيت بتضحياتك  وأن هذه العناوين البَرَّاقة المستوردة أميركياََ عندما ينهزم عملائها، من عيش مشترَك ووحدة وطنية ستكون مقتلَك لوحدَك، ووحدها كفيلة بأن تنقلكَ إلى الصف الخلفي من مؤخرة السلطة والحُكم وتخسر كل ما بَنَيت مجبولاََ بدماء أبنائك لصالح اعدائك من أصدقاء امريكا والسعودية،

وستذهب تضحياتك كلها هباءََ منثورآ، ويصبح قرارك مصادراََ، لأن تسامُحَكَ مع الخَوَنة والتساهل معهم يجعلهم يتجرَّأون عليك وتحديداََ مَن أوصلتهم بنفسك الى سُدَّة القرار بحجة الشراكة الوطنية، وغضَّيت النظر عن منحِ فئَة منهم حكماََ ذاتياََ فتصبح بلا حرية أختيار مُقيَّد اليدين بالطائفية والمحاصصة وبإسم التعايش والديمقراطية المُزَيَفة، ويضيع كل  ما قاتلت وضحَيت لأجله عشرات السنوات، لا بَل من البديهي أن تصل إلى ما وصلت إليه الآن من تخوين وإتهام بالتِبَعيَة لإيران! التي وَصَلَ بهم الأمر إلى محاولة كسر أنفها من خلال منع مواطنيها من زيارة سيدنا  ومولانا أبآ عبدالله  الحسين عليه السلام ومنعهم من دخول العراق وأنتَ تقف عاجز عن ايقاف القرار وأصبحت كالجثة المفتوحة العينين هامداََ بلا حِراك،

**أيها المانعون لأتباع الحسين زيارته في ذكرى أربعينيَة إستشهاده، إياكم أن تخونكم ذاكرتم، فقط عودوا الى تاريخ عام ١٩٦١ يومَ منعَ أصحاب القرار آنذاك  دخول الزوار للمشاركة في ألأربعينية المقدسة، وتذكروا ماذا كانت نتيجة ذاك المنع وماذا فعلت بالمانعين من رؤساء وأمراء وملوك وخَوَنة،

وتذكروا ماذا حصل للمقبور حسين كامل يومَ وقفَ عند باب الامام متحدياََ وقال له أنتَ حُسين وأنا حُسين أرني ماذا ستفعل معي؟

وقصفه بقذيفة دبابة، فكانت نهايته وخيمة وجعل الله كيدَهُ بنحره،

مَن يحاول محاربة زوار الحسين ومنعهم من الوصول اليه لا بد أن يدفع الثمن، على يَد أتباعه، لذلك لا تكونوا أهل الحوئب ولا ترتضوها لأنفسكم  راجعوا حساباتكم قبل فوات الأوان.

[ الزوار مُنِعوا مِمَن؟ ]

**مُنِعوا من الذين هم أصلاََ كانوا عملاء ومجرمين وخَوَنة ودواعش.

[ وما يزيد الطين بِلَّة عمليات  التوريث الديني المستغربَة والتي أصبحَت تُشَكُلُ عُرفاََ على مستوَىَ المؤسسات الدينية في العراق،

وحتى الآن لا نعرف كمقلدين للمرجعيات الدينية بأي حَق وبأي شريعة يتم توريث أبناء المرجعيات الإرث الديني وهم ليسوا بدرجة علماء، وتوريثهم ما تمتلِك  الحوزات من مقدرات مالية وامكانيات ليتصرفوا بها تصرُف المالك بملكه ويستخدمونها كأنها مالهم الخاص لتحقيق غايات سياسية للوصول الى المناصب! والبعض منهم يتصل مع دول الخارج التي صنعت ودعمت داعش علناََ ضد الحشد الشعبي بحجة الجيرة والجوار ويظهر نفسه للناس ناسكٍ مُتَعَبِّد متربعاََ على منبَر الصادق العالم.

[ زوار الإمام الحسين عليه السلام مُنِعوا هذا العام من الدخول الى العراق وتحديداََ  من الجمهورية الإسلامية الإيرانية واعتقلت القوات الأمنية العديد منهم دخلوا خِلسة من دون جوازات سفر وتعاملت معهم بخشونة،

بينما ترتَع اسرائيل وأمريكا ونصف استخبارات العالم في كردستان العراق وآل البرازاني يعلنون ولائهم لإسرائيل علناََ من دون أي خجل او خوف من الحكومة المركزية ومن دون أن تحرك بغداد آي ساكن!،

ويستحصلون على كل رواتب موظفيهم التي تُقدَر بمئَتَي مليار دينار شهرياََ من الحكومة العراقية وهم لا يسددون قرشاََ واحداََ من أموال النفط التي يبيعونها بموجب اتفاقية سومو!

بينما الموظفون في بغداد يعانون الأمرَّين ليحصلوا على رواتبهم.

[ في العراق أنتم  تعيشون حالة شبيهة لحالة حزب الله في لبنان بنسبة مئَة في المئَة من جهة التضحيات التي قدمها، وحجم الإتهامات والشتائم التي يتلقاها!

[ على الفصائل المجاهدة في العراق أن تحسم أمرها وتقطع رأس الأفعى ورأس الفتنة وأن لا تفسح في المجال امام الخَوَنَة لكي يصلوا الى سدة الحكم بحجة ارضاء اميركا او خوفاََ من العقوبات ألأميركية لأن عصرنا يختلف عن ما قبله من اعوام فلنصنع سلسلة تمتد من ايران الى لبنان عاصية على اميركا والسعودية ومَن معهم.

فليتم تطهير الادارات العراقية والجيش والشرطة من البعثيين والعملاء اولاََ، وتُبنَىَ دولة الامام الحسين، دولَة الحشد،

[كلامي ربما لن يرضي الكثيرين ولكنها الحقيقة الجارحة كحَد السيف،

 

*هذا أخيراَ وليسَ آخراََ

 

✍️ * د. إسماعيل النجار / لبنان ـ بيروت

 25/9/2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-09-25
احسنت الشرح والتوضيح.. علهم يستفيقون هذه المره فيعرفوا حقيقة ماذكره جنابك الكريم ويثوبوا الى رشدهم ويعلموا انك من الناصحين.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك