المقالات

دور التحليل والاستقراء العلمي في عالم اليوم


 

 اياد رضا حسين آل عوض ||

 

يعتبر موضوع التحليل الى العوامل الاساسية و المسببة للظاهرة او الحالة، هو من اهم البحوث والدراسات العلمية الرصينة التي توصل الى استقراء هذه العوامل والاسباب وبالتالي تفكيك ومعرفة خفايا واسرار هذه الظواهر والحالات الموجودة في عالم اليوم .

 ويبدو ان التحليل العلمي المشار اليه اكثر ما اقترن بالعلوم الطبيعية بكل فروعها واقسامها، فعلى مستوى الطب مثلا فان التشخيص الدقيق والتحليل العلمي لاسباب المرض هو المفتاح الرئيسي لمعالجة المريض، للحد الذي اصبح المعيار الحقيقي لتقدم العلوم الطبيه هو موضوع التشخيص الدقيق للحالة المرضية.

 وهكذا فيما يتصل بالعلوم والمعارف الطبيعية بكل اختصاصاتها وفروعها .

 اما بالنسبه للعلوم الانسانيه فان هنالك يبدو اتجاهات مختلفة منها ما هو يحاول ان يركز على تحليل الظواهر ومعرفة اسبابها الحقيقية ورسم الخطط والبرامج على ضوء ذلك، كما هو الحال على سبيل المثال في مراكز البحوث والدراسات السياسية والاستراتيجية والجوسياسية والاجتماعية المنتشره في اوروبا والغرب عموما والدول الاخرى المتقدمة، او انها تمحورت اساسا على موضوع التحليل، وهذا مانجده على سبيل المثال في مدرسة التحليل النفسي (سيجموند فرويد) وغيره.

 اما في عالمنا العربي فان موضوع تحليل الظاهرة وتفكيك عواملها قد لا نجده يرتقي الى موضوع السرد التاريخي وما هو منقول من مصادر متوارثة، والتي لايوجد فيها في واقع الامر ما يشير الى جزم قطعي بصحة كل ما ورد فيها والتي تصل احيانا الى حد شعارات والمسلمات التي اوجدتها ظروف حياته واجتماعية وسياسية معينة دون البحث في مدى مصداقيتها ضمن الاطر العلمية والمعرفية، كما هو الحال في العلوم الطبيعية، على الرغم من اتباع المنهج البحثي الاكاديمي المعروف، لا سيما وان النتائج والتوصيفات في بحوث العلوم الطبيعية مقننة محدده تخضع الى القوانين الطبيعية  المعروف.

، اما في البحوث الخاصه بالعلوم الانسانية فان النتائج والتوصيل يؤخذ على الاعم الاغلب. ان ما ذهبنا اليه له شواهد وصور عديدة، ومنها مايجري على الساحة العراقية .

ان السياسة وعلومها تخضع اساسا لقواعد واصول يتبناها هذا العلم بكل فروعهه وتوجهاته، في حين نجد ان القاده والزعماء والاوساط السياسية في العراق بكل مستوياتها هي في  اهدافها واستراتيجياتها وطريقة تعاملها ومعالجتها وتفاعلها مع الاحداث والظواهر الموجودة، فهي لازالت اسيرة لعقد اجتماعية (الحرمان،، العوز،، الدونية،، التملق،، والدجل،، وحب السيطرة والظهور،، وعدم تقبل الاخر،،) وعصبيات قومية وطائفية وقيم البداوة والتعرب، وبالتالي فان محصلة توجهاتها هي هذه العقد والعصبيات الموروثة بيئيا واسريا، والنتيجة استمرار الفشل والاخفاق، والاوضاع من سيء الى اسوء، والى حد الكارثة والماسأة . 

 ان الطب علم وان السياسة علم، وهذا هو واحد من اهم اسرار تطور الدول المتقدمة في سياساتها وتعاملها مع الاحداث و نجاحها في تحقيق الاهداف . ان الدول التي حققت نجاحات باهرة في الميادين السياسية والعسكرية والاقتصادية وغيرها فان هذا يعود الى البحوث والدراسات العلمية التي ارتكزت على التحليل والاستنتاج، وليس شعارات ( يعيش،،، ويسقط،،، وليخسأ الخاسئون ) 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك