المقالات

على هامش الحرب العدوانية الصدامية على ايران


 

سامي جواد كاظم ||

 

هل هي صدفة ان تزدحم الاعمال الارهابية في شهر ايلول ام انها جاءت بشكل مخطط له من اجهزة مخابرات ضليعة بالارهاب والاغتيال ؟

في ايلول جريمة ابادة ملك الاردن حسين ضد الفلسطينيين في عمان ، وجريمة احداث واشنطن ونيويورك ومجزرة صبرا وشاتيلا

والحرب العدوانية العراقية على ايران في ايلول اشتعلت هذه الحرب التي خططت لها ادارة ريغان وكان لها الدور الفاعل في التغطية على الجرائم المنكرة التي اقترفها طاغية العراق في حق الجزائر وامريكا وايران البلد المستهدف، ولم تتخذ ادارة ريغان اي اجراء ضد الطاغية بل قام بالتستر عليه لانه يؤدي مهمة اجرامية ضد ايران

نعم الجزائر ، ستقول ماعلاقة الجزائر في هذا ؟ لقد اقر السيد حامد الجبوري وزير شؤون رئاسة الجمهورية العراقي في عهد (البكروالطاغية)، من ان طائرة وزير خارجية الجزائر محمد بن يحيى المدنية قد اسقطتها طائرة مقاتلة عراقية، باوامر من الطاغية، وان اللجنة التي شكلتها الحكومة الجزائرية في حينها برئاسة وزير النقل الجزائري صالح قوجيل والتي عاينت موقع الحادث عثرت على صاروخ لطائرة ميغ روسية قد تفجر واخر لم ينفجر وفد نقلت الى الروس فدققوا في الارقام واجابوا انها قد بيعت للعراق!!

وزير خارجية الجزائر جاء وسيطا لايقاف الحرب العدوانية العراقية ولانه سنجح في ذلك لانه سبق وان توسط في قضايا غفيرها ونجح فيها فجاءت الاوامر ون الكاغية بتصفيته ، اي اجرام واستهتار يحمله هذا الطاغية

وقد بلع القازوق ريغان من اعمال الطاغية الطائشة في الخرب وذلك في حادثة يو إس‌ إس ستارك (USS Stark incident)، هي حادثة عسكرية وقعت أثناء الحرب الإيرانية العراقية في 1987، عندما أطلقت طائرة نفاثة عراقية صواريخ على الفرقاطة الأمريكية يو اس‌ اس ستارك. قُتل في الحادث 37 من أفراد البحرية الأمريكية وجُرح 21 آخرين والصحيح مقتل 52 جنديا ، ماهو رد الفعل الامريكي ؟ لا شيء لان الحرب لا زالت مستعرة وهو المطلوب

وجريمة الهجمات الكيميائية العراقية ضد إيران هي الهجمات الذي نفذها الجيش العراقي باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد إيران خلال الحرب. وفقًا للوثائق التي رفعت عنها السرية في الأرشيف الوطني في كوليدج بارك، ماريلاند، دعم الغرب نظام الطاغية ( احد الموردين الاسلحة الكيمياوية للعراق المقبور رامسفلد سنة 1983 ) في استخدام الأسلحة الكيميائية في الحرب العراقية الإيرانية و النزاع العراقي الكردستاني. أفيدت التقارير الرسمية بان استخدم الجيش العراقي الهجمات الكيماوية ضد القوات العسكرية الإيرانية والمدنيين في المدن والقرى الحدودية، وقد أفاد أكثر من 30 هجوما ضد المدنيين الإيرانيين، وكانت هناك ايضا هجمات كيميائية اخري من قبل الجيش العراقي علي بعض المراكز الطبية والمستشفيات الإيرانية. وفقاً لمقالة صحيفة ستار-ليدجر الذي نشرت عام 2002، أن 20,000 جنديا ايرانيا قتلوا على الفور نتيجة اصابتهم بغاز الأعصاب، و 5000 شخصا من الناجين لايزال يواصلون علاجهم، بينما يواصل 1000 شخصا آخر علاجهم وهم راقدين في المستشفيات. مع ان بروتوكول جنيف حظر استعمال الأسلحة الكيميائية في النزاعات المسلحة الدولية، ولكن دعم الغرب الجيش العراقي في استخدام السلاح الكيماوي، لإبعاد إيران من الانتصار( المعلومات من الويبيكيديا )

جرائم اخرى عشناها ايام الحرب وباعتراف الرفاق الحزبيين وهم يتحدثون عن بطولاته بانهم القوا القبض على مجموعة اسرى ايرانيين واخذوهم الى الوادي وقاموا بتصفيتهم ، واما فرق الاعدام التي كانت تتمركز خلف القطاعات العراقية تقوم باعدام اي عراقي يلتفت الى الوراء، واما انتهاكه لحرمة المدنيين في المدن الايرانية الحدودية فحدث بلا حرج

كلها جرائم شرارتها بدات في ايلول الاسود بالتربيع

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
سامي جواد
2021-09-26
لم انطق او اكتب اسم الطاغية في كتاباتي منذ اكثر من عشر سنوات لان اسمه كريه فلا ارغب ذكره في عنوان مقالي
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك