المقالات

الأعداء ومصاديق الأعداء..


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

·        اصبع على الجرح  ..

 

لم يشهد أي بلد في العالم ما يشهده العراق من حالة اصطفاف كبير تحت ضوء الشمس من الفاسدين واللصوص والمأجورين والمأزومين في مواقع السلطة بين رئيس ونائب ووزير ومدير وما الى ذلك من المسميات التي فصّلوها وفق مزاجهم وعلى مرامهم وكما تشتهي أهوائهم .

المشكلة الأكبر والإشكال الأخطر ليس بهم فقط انما بجيوش من المنافقين المطبلين والمتملقين لأصنامهم وحشود مليونية من الهمج الرعاع الذين صار لهم سطوة الراعي على الرعية بين الأهالي والمجمعات السكنية في مناطق كثيرة بمحافظات العراق وهم يؤلهون أوثانهم جهارا نهارا في جو من الإرباك والإرتباك يؤطر المشهد العراقي بما فيه من تقاطعات وتجاذبات وخلافات واختلافات .

 المشكلة فينا اكثر مما هي فيهم ونحن الأجدر والأولى بالتأنيب والملامة خصوصا ونحن اصحاب الشعار الحسيني الخالد هيهات من الذلة فإذا بنا نرتكن للصمت ونهادن الباطل ونصفّق للطواغيت ونهزج لأرباب الفساد فنرتضي الذل خوفا من الذل !!! لست ادري من يتفق معي في هذا الذي اكتبه ومن يختلف لكنني ارى ان الغالب الأعم من الناس بات محصورا بين مطرقة الفقر والعوز والضيم وبين سندان الفاسدين والمفسدين ولا حول ولا قوة له ولنا الا بالله العلي العظيم .

 البعض يرى ان مساحة الضباب امست اكثر من مساحة الصحو والوضوح ولم يحسم قراره بعد في الجهة التي يقف معها او المرشح الذي يعطيه صوته.

لنعد جميعا الى لسان الحكمة والقرآن الناطق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام وهو يلخص مصاديق العداوة والصداقة في حكمة أمست قاعدة لجميع دول العالم في السياسة الدولية . (اصدقائك ثلاثة واعدائك ثلاثة . اصدقائك هم صديقك وصديق صديقك وعدو عدوك.

واعدائك هم عدوك وعدو صديقك وصديق عدوك) ولكي لا نطيل في الإسهاب بمعاني المفردات ودلالاتها فلنأتي ونستشف الحقيقة التي نحياها وما عشناه من واقعنا ولنسأل كل عاقل وكل ذي عقل وبصيرة اين نضع السعودية التي ارسلت خمسة الاف انتحاري فجروا انفسهم في شوارع بغداد وبقية المحافظات العراقية واين نضع الإمارات العربية التي جندت مخابراتها وكل إمكانيتها لإشاعة الفوضى والحرق والقتل في ساحات التظاهر وسفراء بن طحنون يوزعون الدولارات علنا على فقراء التكتك وابطال جريمة ساحة الوثبة وكذلك هي الدوحة.

 اين نضع أمريكا التي زرعت بذور الفتنة الطائفية وجائت بداعش بإعتراف الرئيس ترامب والتي قتلت ابنائنا وارتكبت جريمة قتل ابطال النصر في المطار وكانت ولم تزل تشن عدوانها على قواتنا الأمنية والحشد الشعبي.

أين نضع مسعود البره زاني الذي ينهب نفط العراق وأموال العراق ويأوي في اربيل كل اعداء العراق . في أي خانة نضع امثال هؤلاء غير خانة الأعداء وقد اخترتهم نماذج ليس إلا بإعتبارهم الأعداء الأكثر وضوحا ولا يختلف عليهم اثنان ممن يمتلكون ادنى حالات العقل والتعّقل .

 لنأتي الآن ولنفرز في خليط الطيف السياسي العراقي من هو الذي يقف صديقا لأعداء العراق ومن هو الذي يقف عدوا لهم.

 من هو الذي يرتبط بعلاقت خفية او سرية معهم ويتلقى التمويل منهم ومن هو الذي يقف في موقف الند والتحدي لهم.

 لنحرك عقولنا بعض الشيء ولنستفز ضمائرنا وننتخي لأنفسنا ولنأخذ من حكمة الإمام علي عليه السلام ميزانا ودليل ان كنا فعلا نحب صاحب الحكمة ونسير على نهجه والله عليم بصير.

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك