المقالات

ما الذي أعاد للعراق وجهه الحقيقي؟!


 

عبد الحسين الظالمي ||

 

(زيارة الاربعين وفتوى الجهاد الكفائي..اعادت للعراق وجهه الحقيقي الذي شوهه حكام   السياسة)

منذ الربع الاخير من القرين العشرين وبداية القرن الواحد والعشربن اخذ العراق يتجه نحو الانحدار في كل المجالات  الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعسكرية وبدت سمعة العراق تدهو نتيجة الممارسات التى يمارسها النظام المقبور والتي عزلت العراق عن العالم الخارجي  وانحدرت به الى قاع التخلف والانهيار وأصبحت صورة العراقي عالميا تمثل حالة من التخلف والحرمان ونموذج للقتل والاجرام، وقد اصبح العراقي غير مرحب به في اغلب دول العالم.

 مع سقوط النظام وتداعيات السقوط  واحتلال الامريكان للعراق وما صاحب هذا الاحتلال من تداعيات وتعاقب الحكومات العراقية في ظل النظام الديمقراطي الجديد ومع سوء الادارة  وموجات الارهاب والقتل واشاعة الفساد في كل مناحي الحياة  مما انعكس على سمعة العراق  وزاد في الطين بلل.

في هذه الاجواء كان عزاء العراقيين وشعورهم بالظلم الذي ساد حياتهم  وما يعانون فكانت وجهتهم نحو قبلة العشق ومنارة التحرر كربلاء الحسين "ع" اذا كان عزاء العراقيين  الوحيد ومتنفسهم مما يعانون ناهيك عن ان قضية الحسين قضية وجدانية عقائدية بالنسبة لإتباع اهل البيت ومحبيهم لذلك كان اغلب العراقين يشد الرحال في زيارة الاربعين مشيا على الاقدام انطلاقا من منازلهم ومدنهم مهما كانت بعيدة مما جعل هذه الممارسه تتزايد سنويا، ولكون قضية الزيارة قضية عبادية وتعد عند الشيعة من الشعائر الالهية فكان البذل والعطاء وتسهيل امور الزوار وخدمتهم عمل مقدس فيه قربة لله سبحانه وتعالى ورجاء في شفاعة صاحب الذكر .

وسنة بعد سنه بدءت هذه الشعيرة تكشف عن معدن العراقي رغم ان  الاعداء والخصوم كان يصبون جم حقدهم واساليبهم في تشويه هذه الشعيرة بالقتل والتفجير وبالتشويه ولاتهام بان  الشيعة اهل لطم وبكاء واكل قيمه وقد اتهم المشاي انه يمارس المشي لغرض الترفيه  ويستدلون بابسط ممارسه شاذه تصدر من جاهل يشارك في  الزيارة.

مما زاد في اصرار اتباع اهل البيت على تعظيم هذه الشعيرة المباركة من خلال التعبير الصادق عن صميم مشاعرهم وايمانهم واستعداهم للتضحية من اجل المبادىء التي ضحى من اجلها صاحب  الذكرى.

ومع هذه الاجواء  حدث مالم يكن متوقعا فهاجمة داعش العراق وحتلت ثلث ارضه ومدنه  ووصلت الى مشارف بغداد وهنا بلغت القلوب الحناجر  ورتبك الكل وختلطت الاوراق وصفق من صفق ورقص مستبشرا ان العراق والشيعة وصلوا خط النهاية وهنا تفاجىء العالم    بصوت يعلوا من مرقد الامام الحسين يتلو سطر من الكلمات كتبها مرجع الشيعة  الاعلى (الامام السيستاني) لتكون هذه السطور ملحمة حسيني  حولت اقوال الشيعة وشعارات الزيارة  من شعارات الى تضحية بالنفس والمال من اجل نصرة المظلوم  وتحريره وتقدم الشباب الذين كانوا يخطون الخطى نحو الحسين كل سنه  تقدموا  هذه المرة بنفس الرايات نحو الجبهات.

وفي الوقت الذي يقاتل ابناء العراق الاعداء ويضحون بشبابهم والكهول ويرفعون شعارات نفس شعارات التي ترفع بالمسيرة، فيما يستعد اخرون للزحف نحو الحسين عليه السلام في مسيرة مليونية(زيارة الاربعين) وبذلك اصبحت الصورة تجسيد عملي للتضحية بالأنفس في الجبهات وعطاء منقطع النظير بالمال والجهد اثناء المسيرة خدمة لزوار بمختلف اعراقهم وهوياتهم  في سفرة عطاء ممتدة من الفاو الى  كربلاء جنوبا ومن الموصل الى كربلاء غربا.

من هنا اخذ العالم يرى صورا عن ابناء العراق قمة في العطاء والجود بالمال والنفس والكرم والبطولة وهكذا عكس هذا الثنائي صورة جميلة وحقيقية عن اصل ومعدن العراقي الاصيل اذ غيرت هذه الملحمة صورة العراقي، ونتوقع ان زيارة الاربعين سوف تكون رسالة اتباع اهل البيت في العراق لكل العالم لتكشف حقيقة هذا الفكر بعد ان حاول الاعداء طمسه وتشويه بالتالي حققت الزيارة امرين مهمين اذ كشفت معدن العراقي من جهة ومن جهة اخرى حقانية قضية الامام الحسين وحجم المظلومية التي تعرض لها اهل البيت سلام الله عليهم.

 ومن هنا نقول: (ستكون الزيارة ان شاء الله شمس الحقيقة التي سوف يراها كل العالم)   والتي باتت اثارها الان في جميع انحاء المعمورة اذ حولت قضية الامام الحسين "ع" الى قضية عالمية  لتكون بعون الله مقدمة للقضية الظهور الكبرى.

قد يتاخر النصر ولكنه سوف ياتي لانه وعد إلهي .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك