المقالات

الحشد الشعبي وقوى دعمه والإنتخابات..


إياد الإمارة ||

 

▪️ الحشد الشعبي المقدس هو أماننا في هذا البلد الذي يتعثر فيه الأمان لأكثر من مرة لأسباب مختلفة، إلا انه وبعد تأسيس هذا التشكيل الشعبي المبارك الذي أيدته ودعمته فتوى المرجعية العليا المباركة أصبحنا أكثر أماناً وأكثر قدرة على مواجهة التحديات الأمنية التي توضع أمامنا بإستمرار، لذا لا توجد مصلحة وطنية بالمساس بالحشد لا بل ان المساس به والتعدي عليه ومحاولات الإطاحة به كل ذلك بالضد من توصيات المرجعية العليا المباركة وبالضد من المصلحة الوطنية وبالخصوص أمن المواطنين الذين فقدوا الأمل بكثير من الأشياء لكن الآمال لا تزال معقودة على الحشد الشعبي المقدس الذي يعبر عن إرادة الشعب الحقيقية لأن الحشد هو الشعب..

كلنا يتذكر كيف تأسس هذا التشكيل المبارك والفتوى المباركة والإستجابة الفورية الشعبية العارمة، وكلنا يتذكر مواقفه الإنسانية والبطولية المتفردة والتي كانت محل فخر وإعتزاز من قبل جميع المنصفين في كل بقاع المعمورة، فما هو الداعي للتعدي على الحشد؟

لماذا يرغب البعض ويسعى للتنكيل بالحشد بلا مبررات؟

هل هي أجندة معادية تريد النيل من العراقيين ومرجعيتهم المباركة  والحشد هو الذي يحول دون ذلك؟

علينا - قبل الدخول أكثر في تفاصيل هذا الموضوع-  التوقف قليلاً عند افغانستان وننظر لما حدث هناك من زاويتين:

الأولى؛ إن أمريكا ومَن يقف خلفها سراً وعلانية وهي التي  تريد النيل من الحشد لا يُؤمن جانبها ولا يمكن الوثوق بها الإستناد عليها في شيء لأنها لا تفي بوعودها ولا تفي أيضاً مع حلفائها إلا بما يحقق مصالحها هي قبل أي شيء وإن كان ذلك على حساب حلفائها قبل غيرهم.

الثانية؛ كان الجيش الأفغاني بحاجة إلى سند جماهيري "حشد شعبي" افغاني يكون قادراً على التصدي ومواجهة التحديات التي تواجهه ولو كان ذلك موجود فعلاً لما تمكنت طالبان أو أي جهة أخرى من الإطاحة بالحكومة الأفغانية بالسرعة التي حدثت فيها فعلاً..

حشدنا الشعبي ضمان أمن العراق وسلامته وعلينا أن لا نفرط به إستجابة لدعوات عدوانية من قبل أمريكا وأذنابها من أعداء العراق.

 على القوى السياسية العراقية الوطنية أن تُعلن موقفها الداعم والساند للحشد وتقطع الطريق على الآخرين الذين يريدون التعرض للحشد..

إن القوى التي تدعم الحشد وتسانده معروفة لدى العراقيين ومشخصة وهي التي ساهمت مساهمة كبيرة في تأسيسه وتكوينه وكانت ضمن صنوفه وتشكيلاته، وبقيت إلى الآن تدافع به عن العراقيين بقوة وتدافع عنه بنفس القوة إستجابة إلى فتوى شرعية مباركة..

هذه القوى المخلصة مدعوة مرة أخرى للدفاع عن العراقيين الدفاع عن الحشد الشعبي المقدس في كل مرحلة وأمام كل تعدي من أي نوع ومن أي جهة كانت.

لدينا في ساحتنا السياسية أكثر من قوة سياسية تنتمي إلى الحشد وتدافع عنه وتسانده وهذه القوى لم تجتمع في قائمة إنتخابية واحدة بل تعددت قوائمها ولعل في ذلك مصلحة عراقية، وهذه القوى وقوائمها معروفة جداً -كما ذكرت- لذا علينا أن نصوت لها بقوة..

نصوت لحشدنا  وأمننا  ومستقبلنا آمالنا وطموحاتنا ونفوت الفرصة على مَن يتربص بنا الشر.

نحن نطالب ب "حقوق" ولا سبيل لنا إلا "الفتح"  "بدولة القانون" الذي يحمله "عقد وطني يشد أزره بقوة وإقتدار "رجال العراق". ​ ​ ​ ​ 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك