المقالات

في البصرة الثروة والفقر والثورة..


 

إياد الإمارة ئ||

 

▪️ الصورة في مدينتنا المنكوبة غير واضحة لدى الكثير من طبقتي العراق "الدينية والسياسية" وهي ليست مطلسمة أو منقولة من زمن غابر "أغبر" تحتاج إلى عقول كبيرة لحل طلاسمها أو رجّالين كبار ومعاجم رجالية يثبتوا من خلالها صحة هذه الصورة وإنها تعني مدينة العذابات المزمنة التي قيل في أسمائها "الخربة"!

لكن واقع الحال يشير إلى عدم الإهتمام والإكتراث والإعتبار لهذه المدينة وساكنيها، الذين يصنفون تارة بأنهم "شروگية" وتارة بأنهم "معدان" وتارة بأنها عاصمة الجنوب المتخلف..

ويبدو من ذلك كله أن نية القوم في عواصم القرار العراقي "السياسي وغير السياسي" أن يجعلوا البصرة خربة إلى أن يشاء الله ويزيل الطغمة الفاسدة الجاثمة على صدور العراقيين والبصريين بالذات ويمن علينا بآخرين يتقوا الله فينا.

كتبتُ عن واقع حال هذه المدينة وقلت ذات مرة بأن تحت رمالها غضب مستعر سيشعل ثورة لا تُبقي ولا تذر.

وقلت: إن حماس الثورة في البصرة لا يقل عن حجم الثورة فيها.

قلت للعبادي - وقولي موثق-: لا تُحرق البصرة فتحترق بنارها!

وحرق الرجل المدينة ليكون والي العراق مرة ثانية فحُرِم "الولاية" إلى الأبد..

وكتبتُ للمنتفجي ماكتبت وتمنيت عليه بأن لا يكون كسلفه مع البصرة وكان أشد عليها منه فخرج خاسرا..

أما ثالثة الأثافي الحكومة الحالية فلا يم السالفة لا من قريب ولا من بعيد! الشغل لا يم البصرة ولا يعرف شكو ماكو بيها ولا يعني هذه المدينة ولا ساكنيها.

لذا أقول: اتقوا ثورة أهل البصرة..

وخلفكم "حوبة" الشهداء الذين قدمتهم هذه المدينة الحزينة على محاريب العقيدة والولاء منذ ما قبل الفتح وخلاله وما بعده..

منذ دم الشهداء ابو نازك المالكي وابو طارق البصري مروراً بالشهداء قاسم عبوك ومطلگ البهادلي وحتى القائد الشهيد ابو كوثر الشاوي والسكيني الحبيب ابو حبيب وابو غازي والمحمداوي رضوان الله عليهم أجمعين..

حوبة كل هؤلاء الشهداء وأهلهم وأنصارهم ومحبيهم.

اتقوا الله فينا أهل البصرة..

اتقوا الله فينا يا سياسيين ويا دينيين..

وعند الله تجتمع الخصوم.

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك