المقالات

اقبح الواضحات في الإنتخابات ..


 

 منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

·        اصبع على الجرح 

 

قال اهل الحكمة وهنا اقصد الحكماء وليس كتلة الحكمة السياسية , قالوا إن توضيح الواضحات من اقبح المشكلات . ومن أعقدها . نعم فهل يحتاج النهار الى دليل .

الإنتخابات العراقية المبكرة التي ألغيت ثم عادت وتأجلت ثم عادت وأنسحبوا منها ثم عادوا وقالوا فيها الكثير وأعادوا قولهم مرارا وتكرارا لكنهم أخيرا إتفقوا إن الإنتخابات المبكرة ستجري في 10 / 10 رغم انها قد فقدت صفة التبكير كم فقدت  بكارتها ولم يعلن عن الجاني حتى إشعار آخر.

نعود للواضحات من المشاكل والإشكالات التي تواجه الإنتخابات وهن كثيرا لكننا سنعرج على اهمها وأوضحها وعلى سبيل المثال لا الحصر . المشكلة الأكبر والأخطر والأهم تتعلق في كثير من المناطق الجغرافية التي تقع خارج سيطرة الدولة العراقية امنيا او إجتماعيا مثل منطقة الطارمية والمناطق التي تحتلها تركيا وبعض مناطق الأنبار وديالى ناهيك عن بعض المناطق في أحياء كبيرة في بغداد والمحافظات التي تقع تحت سطوة جماعات متنفذة تتبع لجهات سياسية معروفة وهل تستطيع الدولة ومفوضية الإنتخابات ضمان نزاهة الإنتخابات في تلك المناطق وحرية التصويت ودقة الإجراءات الإنتخابية ؟

 هل تستطيع الدولة توفير الأمن والأمان فيها للناخبين في أن يصوتوا براحتهم وكما يشائوا ولمن يشائوا ؟

 هل تستطيع الدولة فعلا منع التلاعب في اوراق الترشيح واضافة اسماء وهمية او اسماء لم تحضر داخل صناديق الإقتراع .

 هل تستطيع الدولة .. أشك في ذلك ..

 المشكلة الثانية . إقليم كوردستان وما حوله وما فيه والمناطق المتجاوز عليه من قبل بيش مركه مسعود البره زاني او بيش مركة جماعة الطالباني وهل للدولة او المفوضية سطوة او حضور او سلطة للسيطرة على سير العملية الإنتخابية والإشراف أمنيا على سير مفردات التصويت وغلق الصناديق ونقلها بل هل يوجد شرطي عراقي واحد من الشرطة الإتحادية هناك او قاضي  بصلاحية كاملة .

 هل تعرف الدولة العراقية او المفوضية المستقلة للإنتخابات  ماذا سيجري هناك وكيف وهل تمتلك الصلاحية في التدقيق او الإعتراض أو حتى إبداء الرأي . أشك في ذلك  .

هل تمتلك الدولة حلا او مخرجا لآلاف مؤلفة من مؤيدي التيار الصدري الذي حرقوا بطاقاتهم الإنتخابية علنا وامام الكامرات وفي وسائل التواصل الإجتماعي عندما اعلن السيد مقتدى إنسحابه من الإنتخابات بل ان جمعا كبيرا منهم جعلوا من تلك الباطقات كدسا ام بيت السيد مقتدى في الحنانة وتم حرقها على بركة الله ورسوله. فماذا سيفعلون الآن بعد ان قرر السيد العودة للإنتخابات وكيف سيصوتوا وماذا ستفعل الدولة وماذ ستفعل المفوضية وهل هناك حلا عاجلا قانونيا لذلك ؟..

 أشك في ذلك .

 بقي أن نقول ماذا سيفعل الذين إعلنوا إنسحابهم من الإنتخابات كحركة الوفاق لأياد علاوي ومن معه وصالح المطلك ومن خلفه والحزب الشيوعي ومن بين يديه ؟؟

هل هناك من حل يحفظ ماء وجوه هؤلاء الذين تورطوا وانسحبوا توافقا مع التيار الصدري وعاد التيار من دون ان يدعوهم احدا للعودة .

هل هناك حل ؟ أشك في ذلك .

وما بين الشك والمشكوك وكثرة الشكوك تتفاقم الإشكالات ولا ينفع التوضيح وحتى النهار في عراق اليوم صار يحتاج الى الدليل وحسبنا الله ونعم الوكيل .

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك