المقالات

نريد ابو فدك بسلاحه..


  إياد الإمارة ||   ▪️هذا المقال ليس رداً على أحدٍ.. القائد المجاهد الحاج ابو فدك يقبل يد جريح يعوده يلاطفه ويمازحه ويهوي على يده يقبلها.. تلك هي مدرسة سيد الشهداء الحسين عليه السلام الحقيقية، وقبلة ابو فدك على يد هذا الشاب البطل الجريح من دروس هذه المدرسة الخالدة، درسُ "مَن مثلي وابن رسول الله يضع خده على خدي". تلك القبلة "الحسينية" الصادقة أثلجت صدور العراقيين وملأتهم ثقة بأن هذه الأرض "العراق" لن تخلو من حسيني صادق يقف موقف الحق في مختلف المواطن. «ابو فدك فدوة أروح الك» حينما يكون السلاح بأيدي ابو فدك وربع أبو فدك فأن العراق بشيعته وسنته، بعربه وأكراده وتركمانه، بمسلميه ومسيحييه والصابئة "المندائيين" فيه بخير وكل الخير، فسلاح ابو فدك سلاح الدولة الذي حمى دولة كادت أن تضيع بسبب التآمر والتخاذل "والتگمز بين أحضان العدوان لتحقيق مكاسب سياسية ومصالح شخصية .. وما ناسين سوالف گبل"، سلاح أبو فدك وربع ابو فدك سلاح المظلومين المضطهدين الذين يُراد لهم أن يبقوا أُسارى السياسات الصداميةالمتجذرة في نوايا بعض القوم وسلوكياتهم المنحرفة وأن غيروا جلودهم كما تفعل الأفاعي. وهذه حقيقة ثابتة إن شاء الله تبارك وتعالى حتى يتحقق النصر الأكبر. اخي وقرة عيني ابو فدك حماك الله ورعاك وسدد خطاك.. اخي العزيز: أنتَ في قلوب العراقيين وفي عقولهم بكل ترابيتك وشجاعتك وثباتك على الطريق الصحيح.. اخي ابو فدك: وأنتَ تقبل يد هذا الشاب الجريح البطل قبلتك عيون أمهات وآباء وأبناء الشهداء والجرحى وكل ذويهم لأنهم لمسوا في صدقك مشاعر حقيقية خرجت من القلب فأستقرت في القلوب.. اخي ابو فدك: كل ما حولنا زائل لا محال  "المناصب، المكاسب، الثواغب"  ولن يبقى إلا العمل الصالح أيها الصالح.. اخي ابو فدك اسمح لي ذات يوم أن أقبل أقدامك.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك