المقالات

الانتخابات خير من الفوضى


 

ضياء ابو معارج الدراجي ||

 

لا بد ان نفهم ان الانتخابات العلنية رغم الشوائب التي صاحبتها هي السبيل الوحيد لتشكيل الحكومات العراقية و الرئاسات الثلاث بعد ٢٠٠٣ وخلاف ذلك نتجه الى الفوضى العارمة او الدكتاتورية القمعية و سيول من الدماء البريئة التي سوف تسال بسب عدم استخدام الوسيلة السلمية لانتقال السلطة،

 كما انها اي الانتخابات هي الوسيلة المقنعة الوحيدة لتحديد حجم كل المكونات التي يشكلها الطيف العراقي المتنوع من حيث نسبة مشاركته فيها فكلما زادت النسبة ازداد حجمه و ازدادت قوته السياسية وفرض كلمته على الاخرين بعدد مقاعده في مجلس النواب .

كما ان الانتخابات هي وسيلة منافسة سلمية وابراز عضلات معنوية تحدد قوة المتنافسين في الملعب السياسي و قوة كلمتهم في ادارة الدولة وتسخير مواردها لخدمة الشعب سلميا ،وهي بديل فعلي تام للتنافس المسلح بين المكونات والتقاتل لفرض السيطرة بالقوة على اجزاء من الارض والشعب قد يسقط فيه ضحايا ودماء كثيرة.

رغم كل الشوائب والالتفافات التي واكبت الانتخابات العراقية منذ ١٦ عام الا انها تعتبر تجربة وليده ومستحدثة يتعرض لها المجتمع العراقي لاول مرة ،المجتمع الذي تعود تماما على الانظمة القمعية التي تسلطت علية بالقوة بعد الاحتلال العثماني ومن بعده الاحتلال البريطاني وتشكيل الدولة العراقية الحديثة. لم يكن للشعب العراقي راي في اختيار حكومته حتى سقط النظام الدكتاتوري القمعي عام ٢٠٠٣  وصوت الشعب على الدستور العراقي الحديث وعلى الانتقال السلمي للسلطات عن طريق انتخابات شعبية ، لذلك علينا ان نشجع المواطن بالتمسك بخيارات التصويت السلمي في انتخابات علنية لمن يريد له ان يحكمه وتحقيق النصر المعنوي على منافسيه بدل مسك السلاح لقتل منافسيه واتباعهم من المكونات الاخرى لغرض الحكم والسيطرة و اغراق البلد بدماء وهدر اموال نحن في امس الحاجة اليها لبناء البلد والحفاظ على وحدته من التدخلات الخارجية لتوحيد السلاح والمال العراقي في وجه العدو الخارجي وبناء البلد بدل ان نوجهه ضد بعضنا البعض.

اليوم نسمع بعض الاصوات النشاز التي تدعو الى تأجيل الانتخابات القادمة متحججة بعدم توفر البيئة الآمنة لها نتيجة لافلاسها شعبيا بينما تدعو من جانب اخر الى تشكيل حكومة إنقاذ او طوارئ تشكلها بنفسها بضغط اممي خارجي بعيدا عن ارادة اغلبية الشعب العراقي، ونست هذا الاصوات النشاز ان الشعب العراقي قد خاض تجربة الانتخابات عدة مرات تحت تهديد المفخخات والارهاب و العبوات الناسفة متحديا قوة الشر الظلامية في سبيل اختيار حكومته وتغير السلطات بصورة سلمية بعيدا عن الانقلابات الدموية التي رافقت الدولة العراقية الحديثة منذ تاسيسها عام ١٩٢٠ ولغاية سقوط الدكتاتورية البعثية عام ٢٠٠٣ .

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك