المقالات

لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي


 

السيد محمد الطالقاني ||

 

لقد عانى الشعب العراقي بكل مكوناته القومية والدينية والمذهبية، وانتماءاته السياسية والفكرية على مدى عقدين من ديكتاتورية الارعن صدام, من بشاعات وسلوك همجي ضد كل من يختلف معه, ويرفض نهجه الوحشي, حتى امتلات سجون الطاغية برجال ونساء واطفال كتبوا للتاريخ الالاف من القصص والروايات, كقصص انتزاع الأظافر، وتقشير العيون، والإغراق بالدلو، واغتصاب زوجات وبنات السجناء لإجبارهم على الاعتراف ، ولم يسلم احدا من بطش الطاغية صدام.

وكانت مرحلة الثمانينات من اقسى المراحل التي مر بها الشعب العراقي, حيث امر الطاغية صدام باعتقال الالاف من خيرة طلاب الجامعات العراقية, وزجهم في السجون المظلمة , حتى اصبحت الجامعات وكرا للجاسوسية الامنية البعثية , حيث كان يستدعى الطلبة الى غرفة مايسمى بالاتحاد الوطني, ومن ثم يقتادون عن طريق ابواب سرية, الى سيارات تنتظرهم لتنقلهم الى الامن العامة والتي كانت تستقبل كل يوم، أفواجا من المواطنين – رجالا ونساء – وكان العراقييون يخشون حتى النظر اليها من بعيد, حيث كانت تعني لهم الاعتقال , والرعب, والضياع, وانتزاع الاعترافات الوهمية التي تؤدي الى الموت.

ثم تبدا المرحلة الاخيرة وهي ارسال المعتقلين الى سجن ابو غريب , بعد اصدار الاحكام الوهمية بحقهم من قبل محكمة الثورة.

وكان سجن ابو غريب يتكون من أربعة مباني مستقلة وهى:

البناية الاولى : وهي بناية قاطع الإعدامات, وهي مخصوصة للذين يصدر بحقهم حكم الاعدام وقد جهزت بمقاصل اتوماتيكيه للإعدام ، يمكن بواسطتها إعدام المئات في يوم واحد.

البناية الثانية: وهي بناية الأحكام الثقيلة، وهي خاصة للمحكومين بجرائم جنائية ثقيلة كالقتل، والذين صدرت بحقهم احكام الحكم بالسجن لفترة سبع سنوات فصاعدا.

البناية الثالثة: وهي بناية قاطع الأحكام الخفيفة، وهي خاصة للمحكومين بتهم خفيفة غير سياسية، والذين تكون أحكامهم بالسجن لفترات اقل من سبع سنوات. كما تحتوي هذه البناية على قسم خاص بالأحداث.

البناية الرابعة: بناية قاطع الأحكام الخاصة، وهو خاص بالسجناء السياسيين أو سجناء الضمير حيث إن جرائمهم هي مخالفة النظام في الرأي أو الاعتقاد وينقسم قسم الأحكام الخاصة إلى قسمين:

القسم الاول : المفتوحة، وهي التي يسمح فيها بالزيارات الدورية المنظمة لعوائل السجناء.

كما يتمتع السجناءهنا بأساليب الراحة النسبية كالمشي، والاستحمام، والشراء، والذهاب إلى المرافق الصحية وما شاكل.وهم المتهمون بتهم سياسية – عقائدية من غير الإسلاميين كالبهائيين والآشوريين والشيوعيين والأكراد والتركمان وأيضا من الإسلاميين غير الشيعة كالإخوان المسلمين، ويكون هذا القسم تحت إشراف مديرية السجون العامة .

القسم الثاني : المغلقة,حيث الزيارات واللقاءات فيه ممنوعة، إلا في حالات استثنائية، ويشمل المحكومين من المعارضة الاسلامية الشيعية فقط, والذي يعرف ب (قاف – 1) ويقع تحت إشراف مديرية الأمن العامة.

وهناك في هذا القسم نوع اخر هو يرتبط بمديرية المخابرات العامة, وهم اصحاب قضايا الامن الخارجي

اما الزنزانة فهي بمساحة 16 متر مربع وفي داخلها الصحيات, وتكون معدة لستين سجينا.

واليوم نرى الالاف من ضحايا هذه السجون والذين اطال الله في اعمارهم, وتكون نهاية الجلاد على ايديهم , وهم يحتفظون بالمئات من قصص التضحية والاباء والبطولة والتي رسموها على جدران تلك الزنزانات , بعد ان ضاعت فيها احلى ايام شبابهم ,وفقدوا مستقبلهم , وكل ذلك كان بعين الله تعالى.

اننا الذين ضحينا بكل مانملك ,ضحينا بمستقبلنا ومستقبل اولادنا, ضحينا بمالنا واهلنا, ضحينا بعمرنا وشبابنا , على امل ان نزيح الكابوس الجاثم على صدر العراق واهله.

وبعد ان زال الكابوس, واودع في مزبلة التاريخ, فو الله لن نسى تلك الايام , ولن ننسى اخوة لنا اذيبوا في احواض التيزاب, ولن ننسى اخوات لنا قطعن بالمقاريض , كل ذلك كان في عين الله تعالى.

فكلا , والف كلا , لن ندع البعث يعود من جديد, طالما فينا عرق ينبض , وسيعلم الذين يقفون امامنا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مهاب
2021-07-18
عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 الى 2003 في ال 1968 كولدن براون كان رايس مخابرات ام اي 6 البريطاني وقتها سلم الحكم للبعثين: طاهر يحيى والبكر عميلان بريطانيا واما صدام كان عميل اميركا بشكل مباشر والكابوي جابوه للوجود رغم بعد ان تسلم البعث القذر مقاليد الحكم فصفى صدام طاهر يحيى لانه منافس قوي له وكرم البكر وبالاخير قضى عليه وصفاهم كلهم وبقي بحكم العراق وحيدا شاذا مستهترا ومكروها من قبل كل الشعب والعالم اما فترة عبد السلام محمد عارف الجميلي القذر الطائفي كانت ممهدة لحكم البعث المجرم ولن تكن اقل وطئة عن حقد البعث المجرم الارهابي وحتى ثورة 1959 كانت اول بسمار في انهيار العراق وسط فوضى الشيوعية القبيحة والقومين المجرمين 62 سنة مضت على العراق وهو في طواحين التخلف والتازم والتامر عليه وعلى شعبه حتى وصلنا الى هذا اليوم حتى من جاءوا بعد البعث 2003 اغرتهم اميركا بالمال والفساد لكي يكملوا سيرة البعث للاسف الشديد الا ما رحم ربي قليل جدا منهم من كان شريف ولكن حاربوه باسم ثورة التشرينييين وهم طابور خامس عملاء السفارة الامريكية
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك