المقالات

ظاهرة التطرف عند المتحولين دينيا


 

🖋️محمد هاشم الحجامي ||

 

ظاهرة التحول الديني ظاهرة قديمة جديدة ؛ حيث يتحول فرد ما من دين إلى آخر أو من مذهب الى مذهب مختلف في داخل الدين الواحد  وهي ظاهرة لها أسبابها العديدة والتي منها النفسية والاجتماعية والاقتصادية وحتى السياسية .

ولعل بولص الرسول الذي تحول من اليهودية إلى المسيحية الا نموذجا صارخا لهذا التحول .

والتاريخ الاسلامي مليء بعشرات الشواهد على هذا التحول وبعض المبدلين اصبحوا رؤوسا في المعتقد الجديد كما هو أبو الحسن الأشعري الذي تحول من الاعتزال إلى السنة فيتبعه عقائديا غالب أهل السنة إلى اليوم وهو مدار الدرس في الأزهر ، والشيخ نصير الدين الطوسي الذي تحول من المذهب الإسماعيلي إلى المذهب الإثني عشري وغيرهما من النماذج التي يطول تعدادها .

ولو تناولنا الظاهرة حديثا نجد شواهدها كثيرة فهناك كاتب تحول في التسعينات إلى الوهابية فتطرف فيها أكثر من محمد بن عبد الوهاب نفسه وكان من نتاج تطرفه ابو بكر البغدادي زعيم اخطر تنظيم ارهابي حتى الآن ـ لأن المتوقع أن يأتي تنظيم آخر اخطر واشرس منه ـ

ثم تحول من الوهابية إلى العلمانية وصار صديقا للامريكان وأحد مصادر معلوماتهم وبالضد من الجماعة التي كان ينظر لها !!! .

وهناك نماذج كثيرة تحولت إلى التشيع فتطرفت فكريا سواء ما يتعلق بالعقيدة المهدوية أو النيل من خصوم الإمام علي بشكل مفرط وهستيري ومثلهم الشيعة المتحولون إلى وهابية حيث كانوا اقسى من الوهابية أنفسهم على الشيعة الذين منهم اخوتهم وأبناء عمومتهم نسبا و أصلا عرقيا !!! .

والسؤال لماذا يتطرف المتحولون ؟؟؟

يبدو السبب أن الذي يغير دينه أو مذهبه يحاول إثبات ولاءه المطلق للدين أو المذهب الجديد فيتبى أقصى أفكاره والاشدها غلوا وغرابة ليوصل فكرة إلى الجماعة الجديدة مفادها أنه أكثر التزاما دينيا منهم وأكثر دفاعا عن المعتقد ممن ورثوره عن آباءهم وأجدادهم  .

استغلال الظاهرة وتوضيفها للكسب السياسي وزيادة أعداد المتحولين وجعل أبناء المذهب وراثيا خصوصا لمذهبهم عندما يتحدثون عن اشكالاته الفكرية أو العقدية .

بطبيعة الحال الناس احرار في ما يعتقدون والى أي فكر يتحولون لكنها ظاهرة استوقفتني لكثرة شواهدها المتطرفة والعنيفة الطرح .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك