المقالات

قصة الاسد والثعلب والذئب والحمار

2221 2021-07-01

 

ناجي امهز ||

 

كتب ابن المقفع في كتاب كليلة ودمنة قصة الاسد والثعلب والذئب والحمار.

وقد أعجبت هذه القصة لابن المقبع اللبناني وأراد أن ينقلها اليكم على الطريقة اللبنانية وباختصار.

يروى أنه كان هناك غابة يعيش فيها جميع الحيوانات بهدوء واستقرار، وكان سبب هذا الاستقرار هو صوت المذياع الذي يخرج كل صباح عليهم ويقول لهم كل شيء بخير والتبن متوفر واللحوم بالمجان، وكانت لجنة المؤتمرات المؤلفة من الغربان هي التي تصادق على كلام المذياع حيث تخرج على البهائم وتقول لهم نحن نصدق المذياع فعلا ان كل شيء بخير والتبن متوفر واللحوم بالمجان، وبقيت الغابة على هذا الحال سنوات.

وذات يوم جاء الحمار إلى الثعلب وقال له هناك شيء غريب يحصل بالغابة،

قال الثعلب وما هو؟؟

قال الحمار أشعر بأن التبن انتهى والعشب جف وحتى الكثير من الحيوانات العاشبة لم تعد موجودة وكان أحدا أكلها او انها رحلت،

فقال الثعلب للحمار، أنك تتخايل يا صديقي الم تسمع المذياع قال اليوم كل شيء بخير والتبن متوفر واللحوم بالمجان، وقد صادق على هذه الاقوال اللجنة.

وما ان ذهب الحمار مقتنعا بكلام الثعلب حتى تحرك الثعلب مسرعا إلى الذئب وقال له كاد أن ينكشف أمرنا اليوم أمام الحمار ولو لم يكن الحمار بحماية ملك الغابة لقتلته.

فقال الذئب: حتما بالختام سينكشف امرنا، فقد التهمنا كافة الحمير، والحيوانات القادرة على الزراعة والإنتاج غادرت الغابة إلى الغابات المجاورة، فلم يعد هناك من يحرث الأرض ويتكاثر بها او ينتج مما حول الغابة إلى صحراء، وانا لم اعد اجد ما ما أقوله على المذياع كل صباح، فما بقي الا اللجنة وانا وانت والحمار بالغابة، واللجنة تخبر ملك الغابة كل يوم ان الأوضاع بالف خير.

وبعد بضعة أيام ارسل الاسد ملك الغابة خلف الذئب والثعلب، وما ان دخلا عليه حتى قال لهما اين طعامي فأنا منذ أسبوع لم اتناوله،

فقال الذئب لملك الغابة، للحقيقة يا ملكنا لم يبق بالغابة الا انا والثعلب واللجنة والحمار.

فقال الملك انا بحاجة إلى الطعام فإن لم تأتيني بالطعام أيها الذئب سالتهمك، ثم اللجنة، وبالختام سيكون تحليتي ذاك الثعلب.

فقال الثعلب يا ملكنا لماذا لا تلتهم الحمار فإنه مكنز اللحم ووافر الشحم،

فنهره ملك الغابة غاضبا: ويحك تريدني أن اخنث بوعدي للحمار، وأنه بحمايتي ورعياتي. 

فقال الثعلب: وان قدم نفسه فداء لملكنا العظيم،

قال الملك: حينها يكون هذا مثال الفداء ويخلده التاريخ.

فقال الثعلب حسنا ارجو الملك دعوة الحمار إلى الاجتماع بحضورنا،

قال الملك لك ذلك..

وحضر الحمار والذئب والثعلب واللجنة أمام الملك.

فقال الثعلب: يبدو ملكنا شاحب الوجه هزيل الجسم خائر القوة،

فقال الذئب وهو يبكي ان ملكنا لم يتناول الطعام منذ أسابيع مما جعله بهذه الحال.

فتقدمت اللجنة المؤلفة من طيور الغربان وسجدت بين يدي الملك قائلة ليلتهمنا الملك لان ارواحنا فداه...

فقال الذئب ويحكم ان لحمكم مر وهو جالب للامراض اغربوا عن وجه الملك وليلتهمني انا فان روحي فداء للملك.

فتدخل الثعلب وقال لا يا صديقي فإن لحم الذئاب قاس لا يهضم، وهو يجلب السوء والحظ العثر لمن يتناوله، فاليأكلني الملك وبذلك يكون قد خلدني التاريخ.

فقال الملك للثعلب هل جننت، فإنك وزيري، أغرب عن وجهي.

والحمار يتأمل الحديث بين الملك ورعيته، فما كان منه إلا أن قال بعقله طالما ان الملك رفض أن يلتهم جميع أتباعه ومن أعطاهم امانه فإن تقدمت فإنه حتما لن يلتهمني.

فتننح الحمار وقال يا جلالة الملك روحي لك فداء فأرجو أن تلتهمني.. 

وما كاد يكمل كلمة تلتهمني حتى انقض عليه الملك والذئب والثعلب، واللجنة من طيور الغربان.

وبعد أن انتهى الجميع من تناول الحمار، قال الثعلب الم أقل لكم ان الرعية دائما وجدت لخدمة الملوك...

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك