المقالات

الخميني وخروف الحاج سدخان..!

430 2021-06-04

 

احمد لعيبي ||

 

في منتصف التسعينيات من القرن الماضي كنا نلوك الصخر خبزآ كما يقال متوهجين مثل قنديل بجامع مهجور أبان ثورة عظيم العراق محمد صادق الصدر تقدست شيباته البيضاء..

كان صديقي مرتضى سدخان السراي  دائم التواصل معي في تلك الفترة واكاد اراه في اليوم ثلاث مرات مثل وجبات الطعام التي لم تكن ثلاث في عهد عفالقة البعث..

اتذكر في امسية بشهر شعبان الكريم كنت عنده نقرأ احد الادعية واذا بصوت خروف يعلو ..!!

خروف في دور الفقراء في تسعينيات العراق حدث عظيم لا يقل شأنآ عن مسلسل العرضحالجي..!

قلت لمرتضى ..هذا الطلي عدكم لو عد جيرانكم؟

قال ..هذا طلي الحجي يشتريه كل سنه ويذبحه بشهر رمضان ويسويه فطور ويعزم عليه الشياب جماعته..

في تلك اللحظة تمنيت ان اكون شايب كي يدعون سدخان الراحل الى مائدته..

وما ان جاء رمضان حتى تحققت امنيتي ووجه لي

الحاج سدخان دعوته الخالدة التي استمرت في ما بعد حتى وفاته رحمة الله عليه..

جلست على المائدة وكان العدد يتراوح بين ٢٠الى ٣٠شايب وانا بينهم ..

كان سدخان على كبر سنه يهتم بتفاصيل المائدة جدا

من لبنها وتمرها ومرقها وخضرتها

وفي ختام الافطار يقول الحاج سدخان مقولته الخالدة ((اقروا الفاتحة لسيد جليل عظيم القدر)

كنا لا نعرف السيد الجليل

ولم نسأل سدخان عنه لان السؤال في تلك الحقبة ثمنه الموت ورغم اني لم اسأل خشية لا اكون ضمن المدعويين لرمضان القادم ..

استمر الحال لسنوات وسنوات ونحن نقرأ الفاتحة

وسدخان يشتري الخروف ويعلفه بيده ..

ونقرأ الفاتحة للسيد المجهول ..

اخبرني مرتضى في احدى السنوات ان الثواب

السنوي هو للسيد الخميني الذي رآه سدخان في المنام ولكني لم اخبر الحاج سدخان باني اعرف

لكني كنت اشعر يومها بالخوف ...!!

صعب جدا ان تأكل بثواب الخميني الذي

يغير موازين القوى بقلبه الابيض وعمامته

السوداء وسط عالم تحركه الاشاعة ويقتله

الدونية وتلعب به القومجية ..

يؤسس دولة يجتمع عليه العالَم والعالِم

ولازلت اتذكر كلمة سدخان في احدى المرات

عندما وضعوا امامه الخضرة بكثرة لانه منع

من تناول اللحوم فقال لهم

((انتم شنو ولكم عازميلكم طلي دنطونه شوية مفكه ترة ثواب السيد ما يضر))

فقال له احدهم حجي يضر يضر يضر..

فقال سدخان

اللي بعده يشكك بقدرة هذا الزلمة ابن رسول الله

هذا الطلي االلي اربطه بالحديقه يجوز احسن

من ذاك الدوني عند الله..

رحم الله سدخان

رحم الله الخميني

طشار لعمر

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك