المقالات

إصبع عى الجرح..العراق والفلم الهندي ..


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

من يرصد ويترصد ويدقق ويتدقق و(يبحلق ويتبحلق) في أغلب اقطاب العملية السياسية وأطنابها سيصاب بالذهول والشرود الذهني ويعود به الإيحاء الفطري في ذاكرة الأفلام الهندية التي كنا نشاهدها صغارا بقناعة واقتناع وبلاهة وسذاجة وطيبة وقبول ومتعة وانتظار رغم إننا نعرف ونحن نعرف إننا نعرف انها كذب بكذب وكما يقال باللهجة  الشعبية العراقية (يقنعنا ان الفيل يطير).

نعم فلم يعد في اقطاب العملية السياسية من الحكومة الحالية والحكومات السابقة ومن برلمانها ونوابها السابقين والموجودين اليوم ومن  الرئاسات في قديمهم وجديدهم إلا وهو (مليادير) بإمتياز ولو اطلعت عليهم لوليتا منهم فرارا كما ان كل رئيس فيهم وزعيم ونائب ضامنا للحصانة السرمدية ومحصنا بالنزاهة الملائكية يسرق علنا من دون حساب ويخون الأمانة من دون عتاب ويبيع الوطن والمواطن من دون خوف او ارتياب . مليئين بالمعاصي والذنوب والكيائر والعيوب الى حدى(العصمة) .

 لا يستحون من اهانة ولا تؤذي مشاعرهم المجازر ولا تؤرقهم صحيات الشعب او اصوات المنابر .

 هم اعداء بعضهم في النهار الى حد التهديد والصياح واصحاب وخلان في ساعات الليل حتى يأتي الصباح . لا يخافون ولا يستحون لذا توقع منهم ان يفعلوا كل ما يشتهون !! كل منهم  ومجمل العملية السياسية في العراق  بالتمام والكمال كما هي الأفلام الهندية حيث كان الفنان الهندي أميتاب باتشان يطل علينا وهو يحمل مسدس موريس بساقية  ذات ثمانية طلقات فقط لكنه يضرب اكثر من 150 طلقة وحينما ينتهي الرصاص من المسدس يقوم الفنان أميتاب بالطيران في الهواء اكثر من 240 متر ويسقط على رجل يمتطي حصانا فيوقعه من فوق حصانه وياخد منه بندقيته الخروش ذات الطلقتين ليضرب منها 120 طلقه و يقتل 119 فارس بخيولهم وعدتهم وعتادهم ثم يصل الى زعيم العصابة فيكون الرصاص قد انتهى ونفذ منهما فيبدأ العراك بالأيدي والأرجل والأشتباك المباشر ارضا وجوا وأثناء الصراع والتخانق والإختناق يرى أميتاب وشما على يد زعيم العصابة فتتبحلق عيناه ويعرف انه اخوه الذي وقع في الشلالات قبل  20 سنة ووجده صياد وانقذه ...

كنا نتابع الفلم الهندي ونحن صبورين جدا قنوعين جدا ونستمع بالفلم جدا جدا كما كنا نستمتع بكارتون الكابتن ماجد الذي يطير خلف الكرة خارج سماء الملعب ليعيدها ويسجل الهدف رغم اننا ندري انه كذب بكذب بكذب . يبدوا اننا مدمنين على الاستمتاع بالأفلام الهندية لذلك سنبقى مستمتعين جدا ونحن نتابع الفلم الهندي السياسي العراقي الى أن يشاء الله أمرا كان مقضيا  .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك