المقالات

نعمة عشق العترة ..!

667 2021-05-22

 

مازن البعيجي ||

 

في يوم ما،  قال لي من علمني عشقُ الخُميني العزيز الشيخ مقدام في آخر لقاء تقريبا بعد أن بدأ يُراقَب من قبل الأمن الصدامي ، قال: يا مازن إذا لم تجد شيء تشكر الله تعالى عليه ، لا مال ولا جاه ولا حتى صحة فأشكره على نعمة أنك شيعيّ وتعشق العترة المطهرة "عليهم السلام" فهذه نعمة لا يمكن أن تقاس بشيء خذها عني يا حبيبي .

آه يا شيخي المعدوم على عتبة  عشق العترة، كم كنت بصيرا وكم كنت واعي وأنت تضعني على طريق الخزائن  التي لا نفاد لها ولا فناء ، نعم لا يوجد بنك لتصريف هذا العشق أو معرفة ثمنه والتقييم .

حب عليّ "عليه السلام" نعمة كبيرة وأبناء عليّ في الوجود اكبر النعم ، أما الحسين "عليه السلام" فهو الحياة بكل مدلولاتها والقصد ، لأن لا قيمة للحياة مهما كان نوع الغنى فيها والمال والكمال الدنيوي دون الإيمان والاحساس بالحياة الحقيقية مع آل محمد "عليهم السلام" ، إلهي شكرا لك حتى ينقطع العنق لأنك اكرمني ووالديّ بعشق من هم كل الوجود وكرامته والعيش الرغيد وأن منعتني كل شيء يكفي ذا الأنصهار يا رب العزة والكرامة ..

ولك أن تتخيل حجم الألم والهلع والخوف والوحشة عندما تتخيل أنك لا تعرف الحسين لأي سبب كان؟!

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن..... كوفه
2021-05-22
لاعذب الله امي انها شربت من خير ثدي حباه الله بالمنن وارضعتني بايمان على ثقة حب الوصي وغذتنيه باللبن وكان لي والد يهوى اباحسن في حبه صادق بالسر والعلن ابي وامي بحبل المرتضى اعتصما فصرت من ذي وذا اهوى اباحسن. احسنت يااستاذ مازن.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك