المقالات

الحديث بصراحة عن الوضع السياسي العراقي الحالي يحتاج إلى "صراحة"


 

إياد الإمارة ||

 

 ورسالة في الإنتخابات ..!

✍️.. لا أدري مدى تقبل آل العراق شعباً ونخباً دينية وسياسية وثقافية وإجتماعية تشترك جميعها في المستوى المتدني للمخرجات العامة مدى تقبلهم للحديث بصراحة عن أمرين اساسيين هما:

١. الأسباب..

٢. المعالجات..

بعد أن كدنا نتفق أو نتفق فعلاً على اننا في وضع غير مقبول وغير مبرر يشترك الجميع في أسبابه ويتوجب على الجميع أيضاً السعي لمعالجته..

وأنا -بصراحة- على يقين بأن العراقيين بلا إستثناء لا يحبون الحديث بصراحة وحالهم حال المريض الذي يخاف الذهاب إلى الطبيب خوفاً من المرض ولا يتناول العلاج إلى أن تتفاقم حالته وقد يموت من شدة الخوف والمرض!

لو حدثتَ فلان وقلتَ له: انك مخطئ بنَفَس التنبيه والإرشاد فهو مستعد لأن يتهمك بأبشع التهم يمكن لأقلها أن تحاكمك بتهمة الخيانة العظمى..

ولو قلتَ: لماذا يسكت فلان أو ينبغي له كذا وكذا لأن الناس يكاد صبرها ينفذ فأدركوا حدود صبر العراقيين، تزاحم عليك الجهلة وأصحاب التهم "المعلبة" وقالوا لك: انت عدو لدود، او مَن أنت لكي تُشخص وتوجه وتقول كذا وكذا؟!

"ولا چنهة الخيسة وصلت لذيل السمچة"..

َوفي أفضل الأحوال وبين يدي "أشطر الكسلانين" سوف يسكت ولا ينبس معك ببنت شفة ولا يفتح لك بابه بعد ذلك لأنه يراك ثرثاراً وتسبب له ألم الرأس "الصداع"!

لكي تكون مواطناً "صالحاً" في هذا البلد عليك أن لا تقول لمَن يسيء و"يخط ويخربط" بأنك مسيء..

عليك أن تتوضئ بالجهل والذل لكي تكون متديناً..

عليك أن لا توجه الإنتقاد لأحد وإن كنتَ محباً مخلصاً..

وإلا فأنتَ متهم بأنك من جهة ثانية أو عميل مخابرات أجنبية وكافر وملحد أو ثرثار تُصدع الرؤوس بحديثك!

والمشكلة إن هذه الحالة "المرضية" أصبح ثقافة عامة لدى الجميع من آل هذا البلد الآيل للخراب أكثر.

v    رسالة في الإنتخابات

الإنتخابات المزمع إجراؤها في العاشر من تشرين هذا العام (٢٠٢١) قد تكون وقد لا تكون بمعنى قد تؤجل إلى أجل مسمى أو غير مسمى..

ما أُريد قوله عنها هو:

١. هي "الإنتخابات" ليست الحل كله وإنما هي جزء أساسي من الحل..

٢. الدوائر المتعددة مُشَتِتة وهي ليست خياراً صحيحاً بالمرة لذا علينا -من وجهة نظري- أن ننظر بعين الإعتبار إلى التحالفات وايها أقرب لتحقيق طموحات الناس وتطلعاتها، ولا نُشَتِت أصواتنا بين مُشَتِتين مُشَتَتين..

٣. علينا أن نشارك بقوة في هذه الإنتخابات "قوة غير مسبوقة" قوة تحقق:

- رفع مستوى عتبة المقعد النيابي لكي لا ندع مجالاً للتنظيمات الجهوية المصلحية بأن تحقق غاياتها، يجب أن يكون الحسم للجماهير الغفيرة وليس للتنظيمات المحدودة، ولا يحظى بالمقعد النيابي إلا مَن يثق به آل العراق وليس من هب ودب..

- نحد من التزوير الذي حدث في السابق وسيحدث أيضاً في هذه الإنتخابات، المشاركة الواسعة تحد من التزوير.

٤. علينا أن نحذر ونقف بالضد من أي دعوة غير وطنية وغير إنسانية تدعو لمقاطعة الإنتخابات او عدم المشاركة فيها بقوة وكثافة ووعي، إن الدعوة لعدم المشاركة في الإنتخابات هي:

- تمكين للفاسدين للبقاء أكثر على سدة الحكم.

- هدر أهم حق للعراقيين في تقرير مصيرهم.

لذا لنكن على حذر..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك