المقالات

إصبع على الجرح..دولة الكذابين..!


 

بقلم منهل عبد الأمير المرشدي||

 

لا نأت بغريب او عجيب او بدعة حين نقول إننا نعيش في دولة الكذب والكذابين . لا أظن اني احتاج في كلامي هذا الى الدليل أو الأدلة أو الشهود أو الإثبات فقد تفشى لدينا وباء الكذب على جميع المستويات في القطاع الخاص وفي القطاع العام وفي القطاع المختلط . الكل يكذب على الكل إلا ما رحم ربي .

الدولة تكذب على المواطنين بإمتياز في كل شيء بالوعود والعقود والعهود والموجود واللاموجود والمواطنون يكذبون على الدولة التي لم تقدم لهم شيئا وتريد منهم كل شيء .

 وليس هذا فحسب فالدولة تكذب على نفسها وعلى شعبها وعلى العالم أجمع وعلى سبيل المثال لا الحصر أعلنت الحكومة العراقية إنها اتفقت في جلسات التفاوض الأخيرة في الحوار مع الأمريكان على جدولة سحب القوات الأمريكية من العراق خلال الأشهر او السنة القادمة وصدّق الناس وصدقنا لكن قائد القوات الأمريكية الوسطى وفي معرض رده على سؤال من احد اعضاء مجلس النواب الأمريكي صرح إن القوات الأمريكية لا تنسحب من العراق وإن الحكومة العراقيىة هي التي طلبت منهم إبقاء القوات الأمريكية لمحاربة داعش !!! .

 فتبين لنا إنهم يكذبون .

 كما صرحوا لنا قبل عشر سنين انهم سيكفوننا في الكهرباء ويصدرونها لدول الجوار وتبين لنا انهم كذابون .

قالوا لنا انهم سينشؤون المجمعات السكنية بدلا من العشوائيات فكذبوا علينا وقالوا انهم سوف يبنون المدارس ويرتقوا بالتعليم فكذبوا وكذبوا وانهار التعليم بالعراق واصبح دكاكين تجارية لجامعات اهلية يملكها التجار ورؤساء الكتل السياسية .

قالوا انهم سينهضون بالواقع الصحي ويصلحوا ما فسد من المؤسسات الصحية فغدونا أسوأ بلدان العالم في الخدمات الصحية وجائت محرقة الموت في مستشفى ابن الخطيب لتثبت كذبهم ونفاقهم .

  إنهم يكذبون علينا وعلى الله من دون خوف او حياء ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ) . هم يعلمون ان الكذب صفة المنافق لكنهم يفتخرون انهم منافقين ويتفننون ويتبجحون ويبدعون في اشكال النفاق فيظهرون علينا بين ناصح ومرشد ومصلح وواعظ ووطني وعاقل ومتعقل ويعلمون ان الكذاب هو عدو الله ومن يعاديه الله يغدو عدو الناس جميعا . لقد جاء في الحديث الشريف ( وإيَّاكم والكذِبَ. فإنَّ الكذِبَ يهدي إلى الفجورِ.

وإنَّ الفجورَ يهدي إلى النَّارِ. وما يزالُ الرَّجلُ يكذِبُ ويتحرَّى الكذِبَ حتَّى يُكتبَ عند اللهِ كذَّابًا.) لكن الكذب لدينا تحول كما هو الفساد الى ثقافة حياة لدينا بل ان الكذب تحول عند البعض الى طبيعة بالفطرة  وهنا لا أقصد الجميع الا من يرى نفسه مصداقا لما اذكر فمن الطبيعي وللأسف ان يكذب الإبن على أبيه ويكذب الأب على أبنائه والجار يكذب على الجار والصديق على الصديق ويكذب المثقف على المثقف وما بعض ما نسمعه من تصريح هنا وتصريح هناك لبعض اشباه المثقفين في رأي حول قضية معينة في االشأن العام الا كذب ونفاق بل انك تجد بعضهم هو كل يوم في شأن فتراه اليوم يساريا وغدا يميني وبعد الغد بين بين مع احترامي لثلة من الأولين وقليل من الآخرين من اصحاب القلم النظيف والصوت الوطني الشريف .

أخيرا وليس آخرا اقول وانا بكامل قواي العقلية ربي أرحمنا والطف بنا واغفر لنا بعدما غدونا بين مطرقة الكورونا وسندان دولة الكذابين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك