المقالات

إصبع على الجرح..فصل داعش للعشائر السنّية


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

في تصريح لرئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي عن تبويب الأموال المخصصة في الموازنة المالية الملغومة التي تم إقرارها في البرلمان العراقي قال إن ما تم تخصيصه للوقف السني من أموال سيدفع منه الوقف فصولا عشائرية للشهداء من ابنائهم الذين قتلوهم الدواعش أيام احتلاله المحافظات الغربية .

 لست ادري إن كان الرجل يدرك ما قال او يفهم ما يقول او هو القاصد عمدا لكل ما يقول بعد إن وجد البرلمان يخلوا من رجال ترد على ما يقول او يهذي او يفعل .

الحلبوسي الذي كان له الدور الأكبر في تمرير الموازنة الفضيحة وفق إرادة البره زاني وما يريده البقية الفاسدين المصلحين وخصص فيها رواتب تقاعدية للقتلى من المجرمين الدواعش تحت فقرة (المغيبين) يأتي اليوم ليمعن في التجاوز والوقاحة والصلافة على مقدرات الدولة والمال العام ليعلن ان الوقف السني سيدفع الفصول العشائرية لثلاث عشائر من أهل السنة قامت داعش بقتل أبنائهم .

يبدو إن الحلبوسي ادرك واستدرك وأيقن وأستيقن وأمّن وأستأمن من أن يسمع ردا من افواه أشباه الرجال في البرلمان فهي صامتة لا تنطق حرفا وآذانهم صماء لا تسمع شيئا وإن العهر مسموح والملعب مفتوح فلا مشكلة ولا إشكال ولا هم يحزنون .

 لا ادري كيف تسكت اللجنة المالية وكيف توافق وزارة المالية وكيف سيتعامل مع هذا التصريح كل من له شيء من عقل او بصيرة بما فيهم أخو عماد الساكت على الدوام  .

 إذا كان الحلبوسي مخلصا نزيها شريفا لا يتحرك وفق التسويق للإنتخابات بل يتحرك إنطلاقا من أصالته العشائرية العتيدة وإرثه الحلبوسي العظيم في إنصاف المظلوم شرعا وعرفا فعليه ان يحفّز وجدانه الأخلاقي ومداده العروبي وخزينه الشرعي ليبلغ الوقف السني بدفع الفصول العشائرية لعشائر ضحايا سبايكر من اهل الجنوب في واسط والناصرية وميسان والبصرة وبغداد والمثنى وبابل والديوانية كما إن على الوقف السني أن يدفع الفصل العشائري لضحايا عمليات داعش من التفجيرات الإرهابية في الشعلة ومدينة الصدر وبقية مناطق بغداد وكربلاء والنجف وغيرها .

أليس هذا هو الحق يا رجل الحق حلبوسي الزمان أم أن للحق حضور في مكان وغياب في مكان .

 أخيرا وليس آخرا هل لنا أن نحسب تصريح الحلبوسي اعترافا رسميا وعشائريا من داعش منهم يفصلون بمكانها ويدفعون الديّة بدلا عنها فقرّت عين الحلبوسي وقرّت عين القائمين على الوقف السني بهذا المنجز الكبير والفخر العقيم في السفر السقيم .

بقي أن نقول لعوائل الشهداء الأبرار من ابطال القوات المسلحة والحشد المقدس وضحايا سبايكر والصقلاوية وكل الجرائم الإرهابية لداعش (السني) نسبا وحسبا بإعتراف كبيرهم الذي شرعن لهم القتل نقول لهم عليكم الآن برفع الصوت عند بوابة الوقف السني والبرلمان العراقي للمطالبة بالفصول العشائرية لجميع الشهداء الأبرار ولا شيء تحت الفراش أم إن دماء أبناءنا التي حررت الأرض والعرض رخيصة لا تستحق الوفاء ؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك