المقالات

الأحزاب ألإسلامية والبناء الفكري


 

محمد هاشم الحجامي ||

 

الخطاب السائد وبصوت عالٍ للأحزاب الإسلامية هو خطاب سياسي بامتياز ، حديث دائم عن الحكم والسلطة وهمومها ، حتى يخال للمتابع أنها منظمات سياسية ليس إلا !!!! .

لكن من يقرأ نشراتها وأدبياتها يجدها تحمل منهجها ومتبنيات دينية تقوم على أساس الفكر الإسلامي ورؤاه الأخلاقية والسلوكية والتربوية .

 الغريب المستغرب غياب ذلك الصوت العالي تثقيفا أو منهجا أو حتى طرحا ، كأن المجتمع وبناءه فكريا آخر قضاياها !!! فلا نجد  تثقيف المجتمع بذات القوة لدى تلم الوجوه التي شكلها وزيها وملامحها غالبا إسلامية ، لكنها لا تتبناه كما تتبنى السياسة وهمومها .

يوم انطلقت الحركة الإسلامية في العراق أواخر الخمسينات أنتجت نخبا تحمل وعيا وسلوكاً إسلاميا فكانت تبني كوادرها بالفكر الاسلامي السائر على نهج ال البيت مع طرح سياسي للقضايا المعاصرة والرؤى المستقبلية ، في حين هي اليوم تسير برجل واحدة هي السلطة وهمومها ودهايزها .

وهذا يفسر لنا بروز الكثير من الحركات المناهضة للمشروع الإسلامي ، سواء حركات شاذة تستغل الفراغ الديني لتعيد قراءة النصوص الدينية قراءة خاطئة ومشوهة  أم تغريبية ممسوخة تعادي الاسلام وتقف بالضد منه كالحركات القومية والعلمانية .

لابد للقائمين على قيادة  الحركات الإسلامية من ألإنتباه لما حصل ويحصل من غياب المنهج المتكامل .

معركتنا ليست معركة سياسية فقط إنما هي فكرية ، عقائدية ساحتها المجتمع قبل السلطة .

ضياع الشباب وتحولهم للضد من النهج الاسلامي بسبب هذا الإهمال والسلوك الخاطئ .

العمل بجناحين أحدهما سياسي و الآخر اجتماعي توعوي ديني كفيل باستمرار زخم الحركة الإسلامية ورافد لها بالكوادر والنخب والقيادات القادرة على تحمل أعباء المسؤولية حينما يغادر المتصدون في الخطوط الأولى والذين أغلبهم هرم أو منهك وإن كان المتوقع أنهم لا يتركون الواجهة إلا نعوشا تحمل إلى مقبرة وادي السلام كي يكتب على لوحة العزاء الأمين العام أو الزعيم أو الرئيس!

الأحزاب ، والنخب المنظمة تقوم على أهداف ، ومشاريع واضحة وترمي تغيير المزاج العام نحو متبنياتها ؛ لهذا تصنف حسب ايدلوجيتها ونظرتها للسلطة ، والمجتمع ؛ فتصنف أحزابا يسارية ، ويمينية ، وإسلامية ، ووطنية وهكذا .

الحاصل في العراق منذ سقوط صدام لحد الآن لم نجد مشروعا إسلاميا واضح المقاصد والأهداف تُحشد حوله الجماهير والمتفاعلين مع الظاهرة الإسلامية ، في حين الواقع يقول : كل ما وجدناه هو مشاريع انتخابية ، وتشكيل تكتلات جماهيرية يجمعها المال غالبا ، ويفرقها صاحب العطاء الأكبر!

فهل عقمت أرحام العراقيات من إنجاب قيادات مفكرة تطرح مشروعا إسلاميا وتعمل الكوادر والمؤسسات الحزبية على الترويج له وصولا لتحقيقه على مستوى العام .

القوى الإسلامية لا ينقصها الكادر فهو متوفر لدى غالب شبابها ، ومثقفيها ؛ لكنها الصنمية ، وحبُّ الزعامة التي تدفع للتصدام فتئد اي مشروع في مهده ؛ فألإنقسام بالولاء الشخصي لهذا وذاك جعل من كل طرف يرى في الآخر عدوا قبل أن يكون منافسا له في طريق الوصول إلى الهدف المشترك وهو لمن يقدم أكثر ويثمر عمله مجتمعا مؤمنا يسير على هدي الإسلام بعيدا عن المشاريع المستوردة التي لا تنطلق من رحم الأمة ولا تداعب طموحاتها و قضاياها المصيرية في التحرر والتنمية والتقدم الاجتماعي والعلمي والحضاري ، فلابد أن يكون التنافس حول من يحقق إنجازا أكثر ، ومكاسبا أوفر لقضايا الأمة الإسلامية ، وأهدافها النبيلة وهذا الصراع سببه ضعف التربية ألإسلامية الصحيحة والعشوائية في المنهج الروحي .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك